الشريط الإخباري
النبـر: خلوة للأندية النسوية بــ«البحـر الميت» .. والموسم ينطلق في نيسان  منتخب التايكواندو يفتتح مشاركته بالجائزة الكبرى اليوم  5896 وظيفة يحتاجها القطاع السياحي نهاية 2019  زعيم حزب بريطاني يسيء للنبي محمد في مسيرة مناهضة للمسلمين  واشنطن: سنستقبل 310 آلاف لاجئ العام المقبل  «مراقبة الشركات» تسجل استثمارات جديدة بـــ 78.3 مليون دينار  زين أفضل علامة تجارية بالشرق الأوسط 2018  الأجهزة العسكرية والأمنية تؤكد دعمها للجمارك  قائمة القبول الموحد الأحد والتجسير نهاية الأسبوع القادم  الصفـدي: لا بـد من سـد عـجــز «الأونـروا» المالـي  26 متـهمـاً إلـى «الجـنـايـات» بقضية شركة طبية  وفــد كـويـتــي فـي عـمـان لبـحــث تعـهـدات ومسـاعـدات الكويـت الاقـتـصـاديــة فــي «قـمـــة مـكــة»  قعوار ترعى تخرج 90 موظفًا من القطاع العام  وزارة التخطيط تطلق مشروع بناء السيناريوهات التخطيطية المستقبلية للأردن  سهم البوتاس يقود ارتفاعات بورصة عمان  «30 %» نسبة الإنجاز في مستشفى الطفيلة  «صـبـرا وشـاتـيـلا» الـمـؤلـمـة شـاهـدة على المجازر بـحـق الـشـعـب الـفـلـسـطـيـنـي  المعشر: قرارات منتظرة لمجلس الوزراء اليوم بإعفاء مدخلات الإنتاج الزراعي من الضريبة  بــدء تقديــم طلبـات التجسيــر غـدًا  الملك: تنمية الموارد البشرية خيار استراتيجي وأولوية للأردن 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-03-02
الوقت : 08:36 am

واشنطن تحذر من تأقلم «داعش» مع الهزائم وتحوله للامركزية

الديوان -  أعلنت الولايات المتحدة خلال مؤتمر دولي اختتم في واشنطن الاربعاء أن تنظيم داعش يتطوّر ويتكيّف مع الهزائم التي مني بها في كل من العراق وسوريا، محذرة من ان تحول التنظيم الى اللامركزية يجعله اكثر انتشارا وخطورة.
وقال منسّق الدبلوماسية الأميركية لمكافحة الارهاب ناثان سيلز للصحافيين انه «مع تحقيقنا الانتصار تلو الآخر على التنظيم في ميدان المعركة فان التنظيم يتأقلم مع انتصاراتنا». واضاف «المعركة لم تنته على الاطلاق، انها مجرد مرحلة جديدة. نحن ننتقل من جهد عسكري بالدرجة الاولى الى جهود مدنية وقمعية متزايدة».
وتابع «أعتقد أن ما نراه هو ان التنظيم يصبح لامركزيا على نحو متزايد (...) انه آخذ في التطور والتكيف».
وأدلى المسؤول الاميركي بتصريحاته في ختام مؤتمر عقد على مدى يومي الثلاثاء والاربعاء في العاصمة الفدرالية ونظمته وزارة الخارجية الأميركية والإنتربول والمعهد الدولي للعدالة وسيادة القانون وشارك فيه قضاة ومسؤولون في اجهزة إنفاذ القانون ودبلوماسيون من حول العالم بهدف تعزيز التنسيق في جهود محاربة تنظيم داعش.
وبحسب سيلز فإن الادارة الاميركية تعتمد في حربها ضد التنظيم على ادوات عديدة ابرزها ثلاث هي العقوبات المالية وقائمة بأسماء المسافرين جوا واستخدام البيانات البيومترية في ضبط الحدود، وهي توصي بقية دول العالم بأن تحذو حذوها.
وأوضح منسّق الدبلوماسية الأميركية لمكافحة الارهاب انه على صعيد العقوبات المالية فان الادارة الاميركية ادرجت على قائمتها السوداء للمنظمات والافراد «الارهابيين» سبعة فروع لتنظيم داعش (في غرب أفريقيا والفيليبين وبنغلادش والصومال ومصر وتونس) واثنين من قيادات التنظيم هما ابو مصعب البرناوي زعيم جماعة بوكو حرام الجهادية في نيجيريا وغرب افريقيا ومهد معلم القيادي في تنظيم داعش في الصومال.
وأضاف ان «هؤلاء الارهابيين (...) نشروا حملة تنظيم داعش الدموية في أربع جهات الارض» والعقوبات ترمي الى تأكيد ان التنظيم هو «شبكة دولية» تصبح «أكثر فأكثر لامركزية».
وتابع «نحن نلفت نظر المجتمع الدولي الى ان سقوط ما يسمى دولة الخلافة في العراق وسوريا لا يعني ان داعش لم تعد لديه سلطة بل على العكس من ذلك».
وفي ما خص قائمة المسافرين جوا اوضح سيلز ان هذه القائمة وتدعى «سجل أسماء الركاب» هي بنك معلومات يحتوي على بيانات المسافرين جوا وهو «أداة لمكافحة الارهاب فعاليتها تفوق التصوّر» ولا بد لكل الدول الاعضاء في الامم المتحدة ان يكون لديها قائمة مماثلة. أما في ما يتعلق بالبيانات البيومترية فقال المسؤول الاميركي ان استخدام هذه التكنولوجيا يعزز مراقبة الحدود ويحول دون امكانية تسلل الارهابيين.
وردا على سؤال عن مصير المتطرفين الاجانب الذين اعتقلوا في سوريا والعراق واين يجب ان يحاكموا قال سيلز انه «لا يجب ان تنتظر الدول من دول اخرى ان تحل مشاكلها مكانها» ولذلك فإن مسؤولية محاكمة الاجنبي تقع على عاتق الدولة التي يحمل جنسيتها. (وكالات)
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق