الشريط الإخباري
كمين يوقع بشخص حطّم صرافا آليا في الأشرفية  ضبط مطلوبين وفرار آخر بالقفز من الطابق الثالث بمداهمة في عمان  الملكة رانيا: لا زال أمام العالم الفرصة ليجدد التزامه باستقبال اللاجئين  أميركا تنسحب من مجلس حقوق الإنسان  الاحتلال يشن سلسلة غارات على غزة  طقس معتدل اليوم وغدا  مصر تقترب من وداع المونديال بعد الخسارة من روسيا  عصابة داعش تختطف ستة رجال اعمال غرب العراق  إرادة ملكية بتعيين رؤساء مجالس أمناء جامعات رسمية وخاصة  عرض جديد لمسافري الملكية الأردنية إلى أوروبا بدءاً من 199 دينار  زين وجمعية الأميرة عالية بنت الحسين توقّعان اتفاقية تعاون استراتيجي  الرزاز: قرار رسمي الأسبوع المقبل بخصوص ضريبة الهايبرد  منتجع المهرة بإدارة كريستال في رأس الخيمة يعلن عن عرض وحداته الفندقية الفاخرة للشراء بالعملة الرقمية  عروض الصيف الترويجية في فندق ميلينيوم المطار دبي  المُحَقِّقُ الأُستاذُ: حُبُّ عَلِيٍّ قَانُونٌ إلهيٌّ وَمِنْ عَلاماتِ الإيمـان  الرزاز يشهر ذمته المالية  التحقيق مع موظفين بتهمة تزوير اعفاءات طبية في "الملك المؤسس"  للمرة الأولى في الأردن تأسيس مجلس قادة الشركات الناشئة  مونديال روسيا: سويسرا تصدم البرازيل  مصر تبحث عن التعويض أمام روسيا غدا 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-03-05
الوقت : 07:09 am

في الصورة جنة شهداء الجيش الأردني عام 67 في طوباس

الديوان - هنا شهيد أراد أن ينام ساعة عام 1967م، بالقرب من شهيد أوصى أصحابه، في اليوم نفسه، أن يغفو بضع دقائق، في انتظار تحريرها. هي فلسطين وهو الجيش العربي.

إذا أردت اكتب التالي: هنا لوحات عز لجيش عربيّ النجمة، تقف على تراب طوباس في فلسطين المحتلة.

شهداء اصطفوا في طابورهم الأبدي في انتظار الموعد. واحد بالقرب من أخيه. جنود رفضوا أن يقطعوا النهر دون التحرير.

اذن اكتب: الشهيدان الجنديان بإذن الله محمد المومني وعودة الدهام. أما من يغفو بالقرب منهما فأعلام يعلم الله تعالى من هم وكفى.

في الصورة مقبرة بل جنة شهداء الجيش الأردني عام67 في طوباس بالضفة الغربية.

وللجيش العربي أكثر من 35 موقعا فيها شهداء الجيش اما بقبر منفرد او مقبرة كاملة منها خمسة اضرحة كما هي في طوباس او 13 ضريحا كما هي في بلدة الكفير او اكثر من 30 شهيدا كما هي في مقبرة البيرة في رام الله، او ثمانية شهداء كما هي في اليامون في جنين او مقبرة جماعية تضم اكثر من 120 شهيدا كما هو الامر في مقبرة الرحمة في القدس العربية.

 

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق