الشريط الإخباري
النبـر: خلوة للأندية النسوية بــ«البحـر الميت» .. والموسم ينطلق في نيسان  منتخب التايكواندو يفتتح مشاركته بالجائزة الكبرى اليوم  5896 وظيفة يحتاجها القطاع السياحي نهاية 2019  زعيم حزب بريطاني يسيء للنبي محمد في مسيرة مناهضة للمسلمين  واشنطن: سنستقبل 310 آلاف لاجئ العام المقبل  «مراقبة الشركات» تسجل استثمارات جديدة بـــ 78.3 مليون دينار  زين أفضل علامة تجارية بالشرق الأوسط 2018  الأجهزة العسكرية والأمنية تؤكد دعمها للجمارك  قائمة القبول الموحد الأحد والتجسير نهاية الأسبوع القادم  الصفـدي: لا بـد من سـد عـجــز «الأونـروا» المالـي  26 متـهمـاً إلـى «الجـنـايـات» بقضية شركة طبية  وفــد كـويـتــي فـي عـمـان لبـحــث تعـهـدات ومسـاعـدات الكويـت الاقـتـصـاديــة فــي «قـمـــة مـكــة»  قعوار ترعى تخرج 90 موظفًا من القطاع العام  وزارة التخطيط تطلق مشروع بناء السيناريوهات التخطيطية المستقبلية للأردن  سهم البوتاس يقود ارتفاعات بورصة عمان  «30 %» نسبة الإنجاز في مستشفى الطفيلة  «صـبـرا وشـاتـيـلا» الـمـؤلـمـة شـاهـدة على المجازر بـحـق الـشـعـب الـفـلـسـطـيـنـي  المعشر: قرارات منتظرة لمجلس الوزراء اليوم بإعفاء مدخلات الإنتاج الزراعي من الضريبة  بــدء تقديــم طلبـات التجسيــر غـدًا  الملك: تنمية الموارد البشرية خيار استراتيجي وأولوية للأردن 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-03-09
الوقت : 08:05 am

ماكرون: قرار ترامب بشأن القدس كان خطئًا حقيقيًا

الديوان -  قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن قرار نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، كان خطئًا حقيقيًا؛ لأنه لم يسهم في حل المشكلات القائمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
جاء ذلك في كلمة ألقاها ماكرون، مساء الأربعاء، خلال مشاركته في حفل عشاء أقامه المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا. وأضاف الرئيس الفرنسي في ذات السياق مؤكدًا قرار ترامب لم يتضمن أي جديد بخصوص الأوضاع بالمنطقة، ولم يجعل أمنها أفضل حالًا.
وشدد الرئيس الفرنسي على ضرورة حل المشاكل بين الفلسطينيين والإسرائيليين عبر الحوار، موضحًا أن ما تحاول بلاده القيام به مع أمريكا هو تحقيق السلام بالمنطقة من خلال فلسطين وإسرائيل. وتطرق ماكرون في كلمته إلى العلاقات الإسرائيلية الفرنسية، وقال في هذا السياق «نحن نعمل مع (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو بخصوص تطورات الشرق الأوسط، وتهديد النفوذ العسكري الإيراني بسوريا، والعراق ولبنان»
وتابع «وموقف فرنسا (بخصوص النفوذ العسكري الإيراني) واضح، فنحن نطالب بالتصدي لبرنامج طهران الباليستي، ولسيطرة طهران الإقليمية، ونعمل من أجل هذا مع حلفائنا بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة».
ولفت ماكرون أن تحقيق أمن إسرائيل، والتصدي لأية سياسة هجومية ضدها، أمور تندرج ضمن المسائل ذات الأولوية القصوى لبلاده، مشيرًا بالوقت ذاته لوجود عدد من الموضوعات التي لا يتفق عليها مع نتنياهو.
في موضوع آخر، أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية أمرا احترازيا يمنع تسليم جثمان شهيد فلسطيني من قطاع غزة، وذلك في أعقاب طلب تقدمت به عائلة الجندي الإسرائيلي هدار غولدين.
وجاء أن قاضي العليا، نيل هندل، أصدر أمرا احترازيا يمنع تسليم جثمان الشهيد إسماعيل أبو ريالة، الذي استشهد برصاص سلاح البحرية الإسرائيلية قبالة شواطئ غزة. ويبقى الأمر الاحترازي ساري المفعول حتى الثالث عشر من الشهر الجاري آذار.
وادعت عائلة الجندي غولدين المحتجز في قطاع غزة منذ الحرب العدوانية الأخيرة على القطاع في صيف العام 2014، دون أن يعرف مصيره، أن «الحديث عن أمر أخلاقي للحكومة الإسرائيلية يدعوها لوقف تقديم الهدايا لحركة حماس، بينما تحتجز الأخيرة جنودا ومدنيين بشكل مخالف للقانون الدولي»، على حد قولها. كما ادعت العائلة أنه «يجب على إسرائيل، كدولة، أن تغير المعادلة، حيث أن احتجاز مختطفين لا يمكن أن يكون ثروة، وإنما يجب أن يكون عبئا يدفع ثمنه العدو». تجدر الإشارة إلى أن الحديث عن جثمان الشهيد إسماعيل أبو ريالة، والذي أطلقت عليه بحرية الاحتلال الحربية النار، في أواخر شباط الماضي.
في سياق آخر، أكد خليل الحية نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة أن خيار الوحدة الوطنية والمصالحة هو خيار استراتيجي لدى حركة حماس، مشيراً إلى أن المصالحة تحتاج لإرادة وقرار سياسي من قبل حركة فتح كي تسير للأمام .
وأوضح الحية أن حركته لن تشارك باجتماعات المجلس الوطني القادم، ومتمسكة بمخرجات اجتماع بيروت التي تنص على «تشكيل مجلس وطني جديد وتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية». وشدد الحية خلال لقاء خاص له مع الكتاب والمحللين السياسيين الأربعاء نظمته العلاقات الإعلامية في الدائرة الإعلامية بحركة حماس، أن الوحدة الوطنية هي الخيار لمواجهة كل محاولات تصفية القضية الفلسطينية وعلى رأسها صفقة القرن، وأن الشعب الفلسطيني لن يسمح بتمريرها ، وأن حركته ماضية في تحقيق الوحدة الفلسطينية والوصول إلى مشروع وحدوي لمواجهة صفقة القرن.
وحول الزيارة الأخيرة للقاهرة أكد الحية أن حركته أجرت سلسلة لقاءات مع المسؤولين المصريين وأن أجواءاً ايجابية سادت اللقاءات ، وقال:» وجدنا حرص مصري بالتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة»، مشيراً إلى أن شعبنا اليوم يتطلع لترجمة الوعود من أجل التخفيف من شدة الحصار وفتح معبر رفح ، كما أن حركته تعمل من أجل التخفيف من معاناة شعبنا وصولاً لرفع الحصار عنه.«وكالات»
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق