الشريط الإخباري
اجواء باردة لثلاثة ايام  منع الدروس في المكبرات؟؟؟!!!!.......  الضريبة: لا إلزامية في التسجيل الضريبي لمن بلغ 18 عاماً  استعمال مكبرات الصوت فقط عند الأذان  حقيقة الشرطية الفرنسية التي صرخت: لا تخربوا وطنكم مثل العرب  عباس: حل “التشريعي” قريباًُ  زين تُقيم يوماً وظيفياً خاصاً بالأشخاص ذوي الإعاقة في منصة زين للإبداع ZINC  “جنون البذخ” في حفل زفاف ابنة أغنى رجال الهند  منتخب الكراتيه ينهي مشاركته في الجولة الأخيرة من سلسلة الـ K1  العاهل السعودي: نناشد المجتمع الدولي لإعطاء الفلسطينيين حقوقهم  حريق يتسبب بتعليق الدراسة بمدرسة للبنات في السلط  مروحية للجيش تنقذ سيدة حامل في الكرك  كان شيء هنا اسمه إسرائيل .......  نتنياهو يسعى لتطبيع العلاقات مع السعودية قريبًا  إنفاق 43 قرشاً من كل 10 دنانير خصصت لحزمة مشاريع "اللامركزية  الأحد .. بارد وغائم  الخطوط المغربية تنضم إلى تحالف oneworld إلى جانب الملكية الأردنية و12 شركة عالمية  زين تقدم انترنت فائق السرعة من خلال "زين فايبر" في 20 منطقة في عمّان  شبابنا اشبالنا مجالس شور تربوية أخلاقية .. وبعدها دروس وبحوث فكرية علمية  اتفاقية تعاون بين "المهندسين" وشركة البوتاس 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-03-11
الوقت : 06:51 am

الفايز: الأردن وجهة لتلقي العلاج

الديوان -  بدأت في عمان امس الفعاليات الرسمية للمؤتمر الدولي الثاني: الصناعات الدوائية والدراسات السريرية نحو النمو والابتكار برعاية رئيس مجلس الاعيان فيصل عاكف الفايز والذي تنظمه المؤسسة العامة للغذاء والدواء.
ويناقش المشاركون اخر المستجدات العلمية والعالمية في القطاع الدوائي وتبادل الخبرات لخدمة وتطوير هذا القطاع نظرا لكون الاردن دولة مميزة بوجود قانون الدراسات الدوائية، وسيتم من خلال حلقة نقاشية تقييم الوضع الحالي والمستقبلي للدراسات السريرية وتعزيز فرص الاستثمار.
وثمن الفايز بكلمة الافتتاح الدور الهام لمؤسسة الغذاء والدواء في عقد المؤتمرات البحثية، والعلمية، وانفتاحها على مختلف المؤسسات، المحلية والدولية، مشيرا الى ان المؤتمر ينعقد في وقت يقوم فيه الاردن، بجهود كبيرة وحثيثة لتوفير البيئة الملائمة للاستثمار في مختلف القطاعات والمجالات ومنها الصناعات الدوائية التي تطورت واصبحت تتمتع بالجودة العالية بفضل رعاية واهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني.
واضاف، ان الاردن اصبح وجهة لتلقي العلاج بسبب ما يتمتع فيه قطاعنا الصحي من كفاءة وتطور، مشددا على انه مطلوب من مختلف الجهات ذات العلاقة مواكبة عملية التطور والتحديث في مجال الصناعات الدوائية من خلال تعزيز البحث العلمي وتبادل الخبرات وانشاء المراكز البحثية المتخصصة بالتعاون والشراكة مع المراكز الاقليمية والدولية المتقدمة.
ودعا الحكومات ومختلف الجهات صاحبة العلاقة الى توفير الدعم اللازم لتعزيز البحث العلمي بهدف استمرار التطور الكبير والنوعي الذي نشهده في مختلف حقول المعرفة، مبينا ان المؤتمر الذي ينعقد بمشاركة اقليمية ودولية واسعة يشكل فرصة كبيرة للوقوف على اخر المستجدات وتبادل الخيرات في مجال الصناعات الدوائية، الامر الذي ينعكس ايجابيا على تطور صناعة الدواء ومتلقي الخدمات الصحية والسريرية.
ودعا الشركات لا سيما الدوائية منها للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة وبناء استثمارات لصناعة الدواء في الاردن، واقامة علاقات تعاون وشراكة مع الصناعات الدوائية الاردنية القائمة.
وقال مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات ان المؤتمر يركز على اهمية الدراسات السريرية والبحثية وتطوير وتعزيز الشراكة بين كافة القطاعات الدوائية بكافة مكوناتها  والجهات الرقابية، معربا عن أمله في ان يسهم في بناء المعرفة البحثية والممارسات الأمثل في قطاع الدواء والدراسات البحثية ومواءمة الاجراءات وازالة العقبات امام  قطاع الدواء وفتح اسواق مشتركة في القطاع الدوائي وبناء شراكات جادة، والخروج بتوصيات واجراءات عمليه تساعد  كافة القطاعات على تجسير فجواتها ودون انحياز.
وأشار الى أنه يصحب المؤتمر اجتماع المجموعة الدولية لشبكة المختبرات في الشرق الاوسط وشمال افريقيا إضافة الى عقد ورش عمل متخصصة في مجال الادوية البيولوجية والمناعة والسرطان والادوية المطورة»، مبينا ان حجم سوق الدواء العربي يبلغ نحو 32 مليار دولار ويضاهي حجم سوق الدواء التركي، لكنه أشار الى ان  الصناعات الدوائية القطرية تعاني من التزاحم في الانتاج المتشابه، والتنافس المحدود وضعف الانفاق على البحث العلمي.
وتساءل عن هذا الخلل بقول «هل هو في التخطيط أم في غياب الرؤية لمشروع وطني متكامل والذي بات ضرورة ملحة وخيارا استراتيجيا خاصة وجود صناعات ومراكز للأبحاث الدوائية والسريرية تمتلك القدرة على الابتكار لتتمكن من الصمود والمنافسة في الاسواق العالمية، ومن هنا تأتي اهمية  قيام صناعة دوائية عربية وافريقية حيث تتوفر كل مقومات نجاحها نظراً لتوفر المواد الخام والكفاءات والخبرات القادرة على تحقيق التميز في هذا المجال الحيوي.
واشار وزير الصحة رئيس مجلس ادارة المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور محود الشياب بمداخلة خلال الافتتاح الى اهمية الاقتصاد الدوائي وحجم الاستثمارات فيه، منوها الى ان حجم الصادرات من الادوية تقارب600مليون دينار .
واكد ضرورة الاهتمام بالصناعات الدوائية وتحفيزها وصولا الى التنافسية الدولية، مبينا ان الاندماج وتقوية الشركات الصانعة يسهم في نجاحها على المستوى العالمي.
وتحدث رئيس جمعية منتجي الادوية الدكتور صلاح المواجدة عن مراحل البحث والتطوير في الشركات المنتجة للأدوية، مشيرا الى انها تمر بثلاث مراحل هي البحث ومدتها من3-6 سنوات، والتطوير ومدتها من 6- 7 سنوات، وتستهلك نحو 65 بالمائة من موازنة المشروع، والثالثة هي التسجيل من قبل الهيئات الرقابية وتستغرق من 6 اشهر - سنتين.
وتعقد على هامش المؤتمر الذي يشارك فيه أكثر من 400 مشارك يمثلون 29 دولة عربية وأجنبية و37 متحدثا مختصا بالقطاعات الدوائية، ورشات عمل حول إجراء الدراسات السريرية وادوية العلاج المناعي والاورام يشارك فيها خبراء واخصائيون في هذا المجال.«بترا».
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق