الشريط الإخباري
السيستاني عراب العملية السياسية والمسؤول عنها !!  9 قتلى بحادث قطار في تركيا  القبض على عصابة متخصصة بالسرقة  البوتاس تدعم 23 بلدية في المملكة  اتفاقية بين شركة البوتاس العربية والقوات المسلحة الاردنية  أشرف نعالوة.. شهيد بسيناريو آخر  لقاء الحراك .......  أسم العبد و احترامه و تقديره في فقه المحقق الصرخي  قناة عبرية: وزير الطاقة الإسرائيلي يجتمع بوزير أردني سرًا  منخفض جوي يؤثر على المملكة الأربعاء والخميس  المحقق الأستاذ: يبقى المسيح حيًّا ليكون وزيرًا للمهديّ  المحقق الأستاذ موسوعة فقهية في بناء المجتمع الرسالي  الجمعية الأردنية للمُحاسبين الإداريين تعقد اجتماع المسؤولين الماليين الأول في المملكة  أغنية تشعل حرباً في لبنان.. وراغب علامة "طار راسه"  شهرته كلفته 2 مليون دولار .. حبيب الملح التركي خدعنا بحركته الشهيرة  ضوابط الحرية  أول تعليق من “السترات الصفراء” على وعود ماكرون  انخفاض كبير في أسعار المحروقات  اجواء ماطرة نهاية الاسبوع.. تفاصيل  المحقق الأستاذ : التنافس و التآمر و الخداع أبرز سمات سلاطين الدواعش 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-07-31
الوقت : 05:58 pm

نجوم الغناء العربي في « الفحيص 27»

الديوان- لا يحتاج العاشق لنجوم الفن الى مجهود كبير كي يكتشف اهمية «التنويعة» في « مِنيو « الحفلات الغنائية المُقامة في مهرجان الفحيص في دورته الـ 27؛ فثمّة اختيارات «جاذبة» و» مدروسة» بعناية قائمة على «قيمة « المطرب سواء كان من الضيوف « العرب» او « الاردنيين».
وهذا يدل على « خبرة» و» حنكة» ادارة المهرجان والقائمين على مشاركة الفنانين سواء كانوا من اعضاء نقابة الفنانين الاردنيين التي يحرص مهرجان الفحيص على مساهمتها بشكل فاعل وحقيقي من خلال التنسيق مع «النقيب» وتبادل الاراء مع اصحاب الرأي والنقاد من محبّي « الفحيص».
سحر النجوم
فمن يطالع برنامج المسرح الرئيس للفعاليات، سيكتشف بسهولة إن ادارة المهرجان كعادتها، حرصت على تنويع برنامجها الغنائي الذي تقام سهراته على مسرح المهرجان الرئيس (دير الروم الارثوذوكس)، بملا يلائم اذواق جمهور من مختلف الأعمار، فلم يغفل حضور قامات فنية لها تاريخها العريق، فضلا عن التعاقد مع فنانين شباب لهم حضورهم الفني على الساحة الغنائية العربية، كما مارس المهرجان دوره في دعم الفنان الاردني، من خلال تخصيص ليال غنائية اردنية خالصة للجمهور.
تنطلق سهرات المهرجان الغنائية (مساء الجمعة 3 آب) مع النجم السوري ناصيف زيتون، الذي صار أحد أعمدة الغناء العربي الشباب، فأغنياته لها صداها في الشارع الأردني، فهو ليس غريبا عن الجمهور في الأردن، إذ سبق وغنى مرارا لهم، لكنه اليوم يقف لأول مرة كنجم أحد المهرجانات، في تحد خاص له، أمام جمهور ذي ذائقة، يدركها (الفائز بموسم ستار أكاديمي 7) وابن محافظة درعا القريبة من الحدود الشمالية الأردنية. أما (مساء السبت 4 آب) فيجدد المطرب اللبناني الكبير وليد توفيق لقاءه مع جمهور «مهرجان الفحيص» للمرة الثانية، بعد أن كان قد أحيا صيف العام 2016 حفلا في المهرجان، حقق فيه نجاحا كبيرا، أعاد الجمهور حينها إلى عصر الطرب الشعبي، وسافر بهم عبر أغانيه إلى ماض جميل، ويسبق موعد الحفل بساعتين، عرض موجه للأطفال تقدمه فرقة «فوزي موزي» الفلسطينية، .
أمسية (الأحد 5 آب) وبعد ان يلتقي جمهور المهرجان من الأطفال مجددا، بفرقة «موزتي فوزي وموتي»، سيكون الجمهور على موعد مع أحد نجوم الغناء الأردني الشبان، الفنان زياد صالح، ابن مدينة الفحيص، الذي يعود للغناء في المهرجان مجددا بعد 10 سنوات من مشاركته الأولى، فيغني في مدينته، وقد كان له حضوره المحبب.
الرّيّس «ملحم زين»
في أمسية (الاثنين 6 آب) ينتظر جمهور المهرجان بشوق، «ريس الأغنية اللبنانية» ملحم زين، في حضوره الطربي الثالث، إذ كان قد حقق نجاحين كبيرين، أبان مشاركتيه السابقتين (الأولى 2004 والثانية 2016)، فـ «أبو علي»، يدرك تعطش جمهور الفحيص، للغناء الطربي الجبلي.
ويقدم المهرجان في أمسية (الثلاثاء 7 آب) صوتي مطرب القدود الحلبية السوري محمد خيري، المعروف بصوته الجهوري، وقدراته الآدائية التي يستطيع من خلالها تأدية الغناء بسلطنة وطرب كبيرين، ومعه في ذات الليلة، يقدم المهرجان صوت الفنان الأردني عيسى قيصر.
كما يقدم المهرجان في أمسية (الأربعاء 8 آب) نجم برنامج اكتشاف المواهب «آراب أيدول» الفلسطيني أمير دندن، الذي لفت بصوته القوي انتباه الجمهور العربي، وسيقدم غناءه في الفحيص، قادما من جولة فنية عربية بدأها في (موزاين المغربي وقرطاج التونسي)، يعقبها جولة فنية في الولايات المتحدة الأميركية، ويشاركه في ذات الليلة المطرب الأردني اشلاب سائد حتر، صاحب الحضور الفني المحبب.
أما المفاجأة المدوية التي يقدمها «مهرجان الفحيص» لجمهوره هذا العام، تتمثل بحفل غنائي تاريخي في أمسية (الخميس 9 آب) للموسيقي والمطرب اللبناني مارسيل خليفة، في أول ظهور فني على جمهور «مهرجان الفحيص»، وأول ظهور جماهيري في الأردن منذ خمس سنوات، ويتلاقى حضور صاحب الأغنيات المرتبطة بالأرض والثورة والنضال، مع الذكرى العاشرة لرحيل الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش، في التقاطة ذكية تحسب لإدارة المهرجان، في التركيز على ثنائية (درويش – مارسيل) التي خلفت اعمالا فنية، ما زالت عالقة في ذاكرة الناس.
ويختتم «أمير الطرب» النجم التونسي الكبير صابر الرباعي سهرات المهرجان، بحفل يحييه مساء (الجمعة 10 آب) في ظهوره الأول على جمهور «الفحيص»، والجماهيري الأول له في الأردن منذ 11 عاما، إذ يتمتع الرباعي بشعبية كبيرة في الأردن، حيث تحقق أغانيه انتشارا بين الجمهور. على صعيد متصل، أدرجت إدارة «مهرجان الفحيص» فرقتي «جامعة الاستقلال للفنون الشعبية الفلسطينية» و»نادي الابداع – الكرك»، على جدول المسرح الرئيس، حيث من المقرر أن تقدم الفرقتان لوحات فلكلورية راقصة قبل بدء العروض الرئيسة يوميا وبالتناوب.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق