الشريط الإخباري
قناة عبرية: وزير الطاقة الإسرائيلي يجتمع بوزير أردني سرًا  منخفض جوي يؤثر على المملكة الأربعاء والخميس  المحقق الأستاذ: يبقى المسيح حيًّا ليكون وزيرًا للمهديّ  المحقق الأستاذ موسوعة فقهية في بناء المجتمع الرسالي  الجمعية الأردنية للمُحاسبين الإداريين تعقد اجتماع المسؤولين الماليين الأول في المملكة  أغنية تشعل حرباً في لبنان.. وراغب علامة "طار راسه"  شهرته كلفته 2 مليون دولار .. حبيب الملح التركي خدعنا بحركته الشهيرة  ضوابط الحرية  أول تعليق من “السترات الصفراء” على وعود ماكرون  انخفاض كبير في أسعار المحروقات  اجواء ماطرة نهاية الاسبوع.. تفاصيل  المحقق الأستاذ : التنافس و التآمر و الخداع أبرز سمات سلاطين الدواعش  بيع مواد غير مستعملة - شركة البوتاس  وزير خارجية بريطانيا يحذر من مخاطر رفض اتفاق ماي  تسريب صورة رومانسية لـ هيفاء وهبي ومدير أعمالها تثير التساؤلات! (شاهد  تناول الشاي والقهوة أثناء الحمل يقلّص حجم الجنين  العربية لحماية الطبيعة تدين قطع اشجار "الأردنية"  تعيين زيد الظاهر رئيساُ لقسم الحجوزات في منتجع رمادا البحر الميت  مراكز زين للتدريب على صيانة الأجهزة الخلوية تُخرّج ما يقارب الـ 1000 طالب وطالبة  توجيه تهمة إثارة النعرات للإعلامي الوكيل 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-09-19
الوقت : 07:29 am

النبـر: خلوة للأندية النسوية بــ«البحـر الميت» .. والموسم ينطلق في نيسان

الديوان- عربت قائدة فريق شباب الأردن ومنتخب النشميات ستيفاني النبر، عن سعادتها بتجربتها الجديدة كعضو بمجلس إدارة اتحاد كرة القدم.
وأكدت  أن وجودها بهذا المنصب يشكل تحدياً خاصاً بالنسبة لها، معربة عن أملها بأن تكون سبباً في تطوير كرة القدم النسوية في المملكة، مستلهمة طموحها من مشوارها الطويل في ميادين اللعبة على امتداد السنوات الماضية.
ولفتت النبر أن الاتحاد بدأ بتطبيق استراتيجية جديدة فيما يتعلق بكرة القدم النسوية، وذلك تنفيذاً لتوجيهات سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الذي يشدد على أهمية النهوض باللعبة من مختلف الجوانب.
وبيّنت النبر أن ضياع حلم التأهل لكأس العالم للسيدات جراء الإخفاق بكأس آسيا قبل عدة شهور، كان مريراً للغاية، لكنه بنفس الوقت كان فرصة لمراجعة الأسباب التي أدّت إليه، وذلك كان العنوان الرئيس للاستراتيجية الجديدة.

وأوضحت النبر أن عدم وجود دوري نسوي تنافسي كان من الأسباب المهمة، لأن اللاعبات يفتقدن للأجواء «الحماسية» خلال البطولات المحلية، بالتالي يتفاجئن بها في البطولات الرسمية -كما حصل في البطولة الآسيوية الأخيرة- ويكون تأثيرها سلبياً.
وأضافت أنه بسبب ذلك تقرر إجراء دوري تصنيفي، الهدف منه توسيع قاعدة المنافسة جراء عمليات الإحلال والتبديل المتوقعة بين الفرق خلال الفترة المقبلة، وهذا أمر مهم لمستقبل اللعبة.
وأعربت النبر بهذا الصدد عن سعادتها بالصورة الأولية التي ظهر بها الدوري التصنيفي الذي انطلق قبل أيام بمشاركة (14) فريقاً، سواء من حيث الحماس الذي يظهر على أداء اللاعبات أو من حيث الحضور الجماهيري والطقوس العائلية المشوقة المصاحبة لذلك. يذكر أن الفرق المشاركة تم توزيعها على مجموعتين، بواقع (7) فرق في المجموعة الواحدة، وفي نهاية المنافسات سيلعب الأول مع الأول، والثاني مع الثاني، والثالث مع الثالث لتحديد أصحاب المراكز الثلاثة الأولى، وستضمن هذه الفرق جميعها اللعب في دوري الدرجة الأولى، وسينضم إليها الفريق الفائز من مواجهة المركزين الرابع، فيما ستلعب بقية الفرق بدوري الدرجة الثانية.
وأكدت النبر أن المواجهات الختامية سيتم إقامتها على ملاعب رسمية لإضفاء المزيد من الأهمية على المنافسات.
 الموسم ينطلق في نيسان
إلى ذلك، أشارت النبر إلى أن الموسم الأول في النظام الجديد سيقام بالفترة من شهر نيسان وحتى تشرين الثاني من العام المقبل، وسيتم اعتماد هذه الفترة سنوياً لإقامة المنافسات النسوية، وسيتم التوقف فقط بأيام (فيفا) الخاصة بالمباريات الدولية.
وأوضحت أن الموسم سيشتمل على إقامة الدوري للدرجتين الأولى والثانية، كما سيتم إطلاق بطولة كأس الأردن بمشاركة الفرق الـ(14)، وفي نهاية الموسم ستقام مباراة (كأس الكؤوس) بين بطلي الدوري والكأس وستكون بمثابة الختام.
وأوضحت أنه سيتم التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لبث المباريات «تلفزيونياً» على الهواء مباشرة.
وبينت النبر أنه سيتم إلزام الأندية بتوقيع عقود مع اللاعبات لفترة زمنية يتفق عليها الطرفان، وسيتم وضع حد أعلى وحد أدنى للرواتب.
 «خلوة» في البحر الميت
على صعيد متصل، كشفت النبر أن الاتحاد سيُقيم خلوة للأندية النسوية خلال الشهر الأول من العام المقبل، لمناقشة كافة الأمور الخاصة باللعبة وتبادل الأفكار ووجهات النظر، كما سيتم خلال الخلوة إجراء قرعة البطولات الرسمية المقبلة.
وفيما يتعلق بالدعم المادي الخاص بالأندية، أوضحت النبر أن الاتحاد سيقوم بتوزيع مخصصات مالية غير مسبوقة على الأندية، لكن الأندية أيضاً ستكون مطالبة بالبحث عن مصادر دخل خاصة بها.

 شكر الأندية
إلى ذلك، أوضحت النبر أن الاستراتيجية تشمل أيضاً قطاع الواعدات لأنه يمثل حجر الأساس لتحقيق الأهداف المستقبلية، لكنها شددت على أن عملية النهوض المنشودة لن تتحقق في القريب العاجل، حيث وضع الاتحاد سقفاً زمنياً يصل لـ(4) سنوات كي يرى الجميع النتائج فوق أرض الميدان.
ووجهت النبر الشكر لكافة الأندية النسوية التي تبدي تعاوناً كبيراً مع الأفكار التي يقوم الاتحاد بتنفيذها، معتبرة أن الأندية هي العمود الفقري للعبة وتستحق كل عبارات الإشادة للدور المهم الذي تلعبه.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق