الشريط الإخباري
زيدان يتحدث عن بيل وبنزيمة.. ويغازل صلاح "العظيم  الدوري الفرنسي: موناكو يدك شباك سانت إتيان برباعية  «فـروة الاجداد» ..لمواجهة بــرد الشتاء  11 نوعًا من الأطعمة لا يجب حفظها في الثلاجة  بائع الفستق العماني الشهير.. من يتذكر..!  "ضريبة الدخل" تحدث إقراراتها وتوفرها على الموقع الإلكتروني  الذهب يسجل أول مكاسب أسبوعية في 4 أسابيع  "الملكية" تمدد حملة تخفيض الأسعار بمناسبة عيدها  الشياب : 6 إصابات بانفلونزا الخنازير H1N1 في مستشفى معان الحكومي وحالتهم جيدة  الملك يلتقي بابا الفاتيكان والرئيس الفرنسي الثلاثاء  تيريزا ماي تستعيد أنفاسها قبل معارك جديدة  تسمية شارع بالطفيلة باسم «القدس العربية»  4 شهداء وعشرات الإصابات بمواجهات مع الاحتلال نصرة للقدس  الملكة رانيا تنعى شهداء القدس  وفيات السبت 16-12-2017  سرقة جهود الآخرين جريمة لا تغتفر  بين كذب الكاهن ووهن الخرافة  محاربة الفساد ورقة انتخابية و لعبة سياسية ؟  ارتفاع الحرارة اليوم وغدا  خطباء المساجد ينتفضون بصوت واحد "الله اكبر القدس عروبتنا" 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-10-10
الوقت : 06:14 am

مبادرة «خيوط» تمكن نساء «البقعة» من صنع منتجات

الديوان- توفر مبادرة في مخيم البقعة بالأردن شريان حياة للسكان وتتيح لهم فرصا لكسب قوتهم بالحصول على دخل والتمكين داخل مجتمعهم، وتقيم مبادرة خيوط شراكات مع اللاجئات في المخيم، وتشجعهن على صنع منتجات فن التطريز الفلسطيني.

وتهدف مبادرة «خيوط» في مخيم البقعة بالأردن إلى تمكين السكان من كسب قوتهم والحصول على دخل والحفاظ على التراث.

وتقيم مبادرة خيوط التي أسستها بسمة الناظر شراكات مع اللاجئات الفلسطينيات في المخيم، وتشجعهن على صنع منتجات مثل القمصان وأغطية الهواتف المحمولة ودمج فن التطريز التقليدي الفلسطيني القائم منذ قرون في تصاميم حديثة.

وتساعد بسمة الناظر بعد ذلك في الترويج لهذه المنتجات وبيعها عبر الإنترنت ليتم ضخ عوائد المبيعات مرة أخرى في مجتمعهن وتطوير أصناف فريدة تستهدف مجموعات مختلفة.

ونوهت بسمة الناظر مؤسسة مبادرة خيوط «كان الهدف ان نوفر شراكة مع سيدات المخيم بحيث نساعدهن أكثر في تسويق منتجاتهن عالمياً.. لبيعها في أكتر من منطقة حول العالم».

ولفت بسمة الناظر الى انه من بين المنتجات التي سيتم انتاجها أكياس نقود أو محافظ مطرزة بأشكال وصور حول موضوع الزواج وستذهب الإيرادات للشباب والشابات على وشك الزواج في المخيم.

وأضافت بسمة الناظر «بدأنا بأول مجموعة ونستهدف من خلالها الفتيات الاصغر سنا لنزرع فيهن حب التراث وحب المشاركة من عمر صغير.».

وقالت هاجر أبو سليم وهي خياطة ومدربة في المشروع، إن المبادرة توفر للمشاركين فيها أكثر من مجرد مصدر للدخل.

وأضافت «العمل بقوي شخصية الإنسان والهدف من العمل ليس فقط ناحية مادية، الناحية المادية ضرورية لكن هناك أشياء أهم من الناحية المادية وهي الناحية الاجتماعية والثقافية». 

وأوضحت «بالنسبة للتطريز الفلسطيني، كثقافة وهوية، تعبر عن الشخص، ورسالة للأجيال الجديدة كي تتعرف على تاريخها حضارتها».

 

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق