الشريط الإخباري
محمد القائد و القدوة  أكثر من خمسة آلاف مقبرة جماعية في البوسنة والهرسك  نبينا نبي الرحمة  الحريري: إقامتي في السعودية للتشاور حول مستقبل لبنان  فيتو روسي للمرة العاشرة بشأن كيماوي سوريا  عملية دهس وطعن قرب مستوطنة «غوش عتصيون»  78 ألف موقع أثري في المملكة بلا حراسة  إقامة صلاة استسقاء في كافة مساجد المملكة  الشهوان: تـوجـه لإصــدار جــوازات سـفـر إلكتـرونيــة  تراجع تصدير ثمار الزيتون للخارج  فاخوري: تمويل خطة الاستجابة الإقليمية للأزمة السورية لم يتجاوز 39%  اتفاقية تعاون بين الأردن وسويسرا في مجال إدارة المياه  البطريرك ثيوفيلوس يشيد بدعم الملك لمسـيحيـي الأراضـي المقدسـة والشـرق  منتخب النشامى يعود من كمبوديا واللاعبون يلتحقون بأنديتهم  2741 طن خضار وفواكه وردت للسوق أمس  هل تهجير الناس وقتل الأبرياء حلال ؟!  الحياة على المريخ ... حقيقة أم وهم ؟؟؟!!!  تهجير الناس وقتلهم هل هو حلال أيها الدواعش المجسمة ؟؟؟  المجسمة المارقة الدواعش .. يعتدون على ذات الله بتجسيمهم ..  نبي الرحمة يجمعنا ورموز التكفير تفرقنا 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-11-12
الوقت : 07:17 am

دعوة إسرائيلية لإقامة دولة فلسطينية في سيناء!

الديوان -  دعت وزيرة «المساواة الاجتماعية» في الحكومة الإسرائيلية، جيلا جمليئيل، إلى إقامة دولة فلسطينية في شبه جزيرة سيناء المصرية.
ونقلت القناة السابعة في التلفزيون العبري عنها، قولهاك «إن هذه الدعوة قد تكون غير مقبولة من المجتمع الدولي والدول العربية المجاورة لإسرائيل، إلا أنها تنطلق من حقنا في أرض إسرائيل المبدئي والتاريخي»، على حد زعمها.
وأبدت الوزيرة الإسرائيلية معارضتها لوجود دولة فلسطينية في الضفة الغربية، حفاظا على أمن المستوطنين، معتبرة أن هذا الأمر يعدّ «خطر على دولة إسرائيل التي لا يمكن أن يكون بين النهر والبحر دولة غيرها لأسباب إيدولوجية وأمنية»، بحسب تصريحاتها. وأضافت «الضمانات التي قدمها المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية مقابل الانسحاب الإسرائيلي (من الضفة الغربية) ليست مقنعة».
وتابعت «يجب أن يؤخذ في الاعتبار إقامة هذه الدولة (الفلسطينية) على أجزاء من الدول العربية مثل شبه جزيرة سيناء، مع منح هذا الكيان الجديد إمكانية التواصل الجغرافي مع قطاع غزة، والوصول إلى البحر من خلال فكرة إقامة جزيرة اصطناعية»، وفق قولها.
في سياق آخر، احتشد مئات الآلاف في ساحة السرايا وسط مدينة غزة، ظهر أمس السبت، احياء للذكرى الثالثة عشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات.
ومنذ ساعات الصباح بدأ تدفق الحشود البشرية التي قدرتها المصادر بأكثر من مليون شخص الى ساحة السرايا، وهم يحملون صور الرئيس الراحل ياسر عرفات وصور الرئيس محمود عباس، اضافة الى اعلام حركة فتح واعلام فلسطين. وشهدت الشوارع المحيطة بالسرايا إجراءات أمنية مشددة، واغلقت الشرطة في غزة الشوارع المؤدية للساحة في وجه السيارات والحافلات تسهيلا لمرور المواطنين الذين قدموا من مختلف محافظات قطاع غزة.
وتشرف وزارة الداخلية في غزة على الاجراءات الامنية خارج المهرجان، فيما يتولي افراد من حرس الرئيس بلباس مدني مسؤولية الامن داخله دون سلاح حيث طلبت فتح من عناصرها عدم حمل السلاح داخل المهرجان. ويشارك في المهرجان قيادات من حركة فتح من قطاع غزة والضفة الغربية، بالاضافة الى عدد من وزارء حكومة الوفاق وقد وجهت الدعوة للفصائل الفلسطنيية للمشاركة. ويعد هذا المهرجان الاول لفتح بعد المصالحة الفلسطينية التي وقعت في الثاني عشر من تشرين أول الماضي. وهذه أول مرة تسمح حماس باحياء ذكري عرفات منذ 2007.(وكالات)
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق