الشريط الإخباري
أردنيون: نثمن جهود الملك بطي ملف السفارة وفق شروطنا  الأرصاد الجوية توضّح تفاصيل المنخفض الجوي  إعادة فتح السفارة الإسرائيلية في عمان  اسرائيل تعبّر عن أسفها وندمها الشديدين إزاء مقتل زعيتر والجواودة والحمارنة  صحيفة: الأردن يدرس نقل حفظ الامن بـ«قوات الدرك» وحصر دور الأمن العام بتقديم الخدمات العامة للمواطنين  كاظم الساهر من ذا فويس كيدز إلى البحر الميت  السفير التركي يلتقي رئيس واعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الأردنية التركية  الامن يلقي القبض على 321 شخصا تورطوا بقضايا (سرقة واحتيال واتجار بالبشر وجرائم الكترونية)  مَنْ أباح لداعش قتل الرسل حمامات السلام و التجار العزل و الأبرياء ؟  السيسي يطيح برئيس المخابرات  الإفتاء تقول إن توقع أحوال الطقس ليس من ادعاء الغيب  مدونة أردنية ترفض جائزة دولية تضامنا مع عهد التميمي  تكفيل الزميلين المحارمة والزناتي  ألحرب الكونية في أوكرانيا وسوريا تمتد لغرب البلقان  الأردن يدعو الأزهر لإصدار فتوى حول زيارة الأقصى  الأرصاد: تساقط الثلوج فوق مرتفعات المملكة التي يزيد ارتفاعها عن 900م  الأمــة الأســلامية بين الأخلاق والإنحطاط  السيسستاني والفاسدون زواج كاثوليكي  الأخلاق ودورها في تكامل الفرد والمجتمع  الانتخابات تجلب من المزابل الذباب 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-01-13
الوقت :

ألمهجرون هنا مطاردون والبلقان يفتت أوروبا

ألمهجرون هنا مطاردون والبلقان يفتت أوروبا

ريما أحمد أبو ريشة



(( تشهد الساحة الدولية تحركات دبلوماسية لحل النزاع اليوناني المقدوني حول إسم " مقدونيا " الذي عرقل قبول عضويتها في الناتو . وظل الفيتو اليوناني يتواصل لمنع منحها إشارة مرور لعضوية الإتحاد الأوروبي . ولا تقتصر بؤر التوتر على إقليمي فويفودينا والسنجق اللذين يخضعان تحت الإحتلال الصربي . فالأقلية الهنغارية في رومانيا البلقانية والعضو في الناتو والإتحاد الأوروبي تشكل بؤرة توتر بات لهيبها بالإرتفاع )) .

ألأربع دول البلقانية التي انضمت للإتحاد الأوروبي هي بلغاريا , رومانيا , سلوفينيا وكرواتيا . ألبلدان الأولان خرجا من حلف وارسو البائد والآخران من يوغوسلافيا البائدة . وبلغاريا التي يستعر فيها الفساد بشكل غير مسبوق ترأس الإتحاد الأوروبي حتى حزيران المقبل .

وليس من شك في أن بلدان الإتحاد الكبرى كألمانيا فرنسا تريدان من بلغاريا كبح التزايد في النفوذين الروسي والتركي في غرب البلقان , الذي وصف وضعه دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي عشية ترؤس بلغاريا للإتحاد بمسلسل " لعبة عروش " . وقد جاء تصريحه ليدل على قلق بروكسل من تزايد الإضطرابات البلقانية وهي التي تشكل بوابة عبور يتدفق منها مهجرو سوريا والعراق وليبيا واليمن وغيرها إلى الغرب الأوروبي مما أحدث تصدعاً ليس بالسهل في بنيويته وبات يهدد مشروعه بالكامل .

فهو الآن منشغل بحل النزاع المائي الكرواتي السلوفيني الذي قد يتحول إلى صراع . فكرواتيا لا تعترف بقرار المحكمة إذ أنها تملك تسجيلاً صوتياً لعرض رشوة سلوفينية على القضاة , فيما تهدد سلوفينيا بفرض تطبيق القرار بالقوة . وجاء تصريح رئيس الوزراء الروماني ميهاي تودوز يوم أمس 12 / 1 / 2018 على خلفية مطالبة الأقلية الهنغارية بحكم ذاتي والذي قال فيه : ( إن رفعوا علم المنطقة فوق مؤسسات الدولة بدل علم رومانيا فسنرفعهم إلى جانبه ) ليشعل أزمة بين بلده والمجر التي قامت باستدعاء السفير الروماني في بودابست . وعادت أصوات المجريين في منطقة سزكيلير بالتصاعد مطالبة بحكم ذاتي أوسع . وزادت التجاذبات السياسية عقب وعد رئيس الحكومة الهنغارية فكتور أوربان لهنغار شرق ترانسلفانيا الروماني والبالغ تعدادهم مليوناً ومائئا ألف بمنحهم النسية المجرية .

بعد خمس عشرة سنة ينعقد مؤتمر دول البلقان والإتحاد الأوروبي في أيار المقبل لبخث انضمام صربيا ومونتينيغرو ومساعدة أليانيا ومقدونيا والبوسنة والهرسك وكوسوفا وهي بلدان كفيلة كل منها بإشعال حرب كونية . إذ أنه لا يوجد تنين فيها بدون قدم لقوى كبرى تتصارع هنا فيما بينها . والصراع هذا يطال وسط وغرب أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وكذلك شرق أوروبا .

دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي ورئيس الحكومة البولندية الأسبق يثق في مدرب الكاراتيه بويكو بوريسف رئيس الحكومة البلغارية فقد وصفه بالبارع في غرس الخوف في عظام خصومه . وتناسى أن بلغاريا التي تعترف بالدولة المقدونية لا تقر بالقومية واللغة المقدونيتين .

عمل البلقان على تقوية النزاعات الإنفصالية في وسط وغرب أوروبا كما وأذكى حب الإستقلال لدى أقليات تلك البلدان وأشعل حرب كره الإسلام وأهله وأصبح المهجرون مطاردون . والكتابة في زمن التحولات والتغييرات تتطلب مزيداً من النقاط التي يجب أخذها بعين الإعتبار .
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق