الشريط الإخباري
اجواء باردة لثلاثة ايام  منع الدروس في المكبرات؟؟؟!!!!.......  الضريبة: لا إلزامية في التسجيل الضريبي لمن بلغ 18 عاماً  استعمال مكبرات الصوت فقط عند الأذان  حقيقة الشرطية الفرنسية التي صرخت: لا تخربوا وطنكم مثل العرب  عباس: حل “التشريعي” قريباًُ  زين تُقيم يوماً وظيفياً خاصاً بالأشخاص ذوي الإعاقة في منصة زين للإبداع ZINC  “جنون البذخ” في حفل زفاف ابنة أغنى رجال الهند  منتخب الكراتيه ينهي مشاركته في الجولة الأخيرة من سلسلة الـ K1  العاهل السعودي: نناشد المجتمع الدولي لإعطاء الفلسطينيين حقوقهم  حريق يتسبب بتعليق الدراسة بمدرسة للبنات في السلط  مروحية للجيش تنقذ سيدة حامل في الكرك  كان شيء هنا اسمه إسرائيل .......  نتنياهو يسعى لتطبيع العلاقات مع السعودية قريبًا  إنفاق 43 قرشاً من كل 10 دنانير خصصت لحزمة مشاريع "اللامركزية  الأحد .. بارد وغائم  الخطوط المغربية تنضم إلى تحالف oneworld إلى جانب الملكية الأردنية و12 شركة عالمية  زين تقدم انترنت فائق السرعة من خلال "زين فايبر" في 20 منطقة في عمّان  شبابنا اشبالنا مجالس شور تربوية أخلاقية .. وبعدها دروس وبحوث فكرية علمية  اتفاقية تعاون بين "المهندسين" وشركة البوتاس 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-02-11
الوقت :

نفط العراق .. كعكة تقاسمتها المرجعية وشياطينها !!

بقلم مهند الزيــدي
ﺍﻹﻫﺩﺍﺀ
إلى ﺍﻟﺫﻱ ﺯﺭﻋﻨﻲ غرسه ﻭﺴﻘﺎﻨﻲ ﻤﻥ ﺩﻡ ﻋﺭﻭﻗﻪ ﻋﺭﻕ ﺠﺒﻴني
إلى ﺍﻟﻨﺠﻭﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﺯﻴﻥ سمائه ..
ﺇﻟﻰ ﻤﻥ ﺘﺠﺭﻱ ﺩﻤﺎﺅﻫﻡ ﻓﻲ ﻋﺭﻭق أشجاره
إلى ﺘﻭﺃﻡ ﺍﻟﺭﻭﺡ ﻭﺍﻟﻘﻠﺏ..ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺫي ﺃﻓﺘﺨﺭ به عراقي
..........................................................
العراق بــــلاد الرافدين، أو أقولُ مابين النهرين بلدٌ من أقدم الحضارات وأول الشعوب التاريخية التي سكنت بلاد، والذي تُعد خيراته من أكثر البلدان في العالم منها الزراعة والصناعة والسياحـــة .وهـــو بلد النهرين وبلد ثانــي احتياط نفطي في العالم، وأرضٌ تشرفت بأجساد الأولياء .هي العتبات المقدسة .. إلا أن جهل المجتمع لخيرات بلده قد جعل من العراق كالجوهرة بيد جاهل!!! حتى تـــآمروا عليه من الداخل والخارج، فمزقوه كل ممزق، كالفريسة في وسط الضباع والمساكين تتفرج جوعًا والسبب هو الراعي (المفتي) من (السيد السيستاني) جعل من الشعب وحوش مفترسة لأتعرف الإنسانية أو الرحمة كما هو الحال اليوم مع عشائر البصرة والتي تتنازع عن أنبوب النفط .فهناك عشيرة توالي السيد السيستاني يمر في أرضها الأنبوب، ونفس الأنبوب يمر في ارض عشيرة توالي مقتدى الصدر وفي كلا العشيرتين مقاتلين في الحشد ويملكون السلاح المتوسط والثقيل ويكون الخلاف على الحصص!!! وهناك أيضًا أنبوب آخر يمر في ارض توالي السيد عمار الحكيم وأيضا يكون هناك تناحر وقتال بالأسلحة التي تمتلكها ميليشياتهم ..والطامة الكبرى أن الحكومة المركزية تعلم علم اليقين بهذا الجدال والخصام لكنها عاجزة عن معالجة الموقف، بسبب إن الجميع يدًعي أنهم أبناء المرجعية . شياطين المرجعية ورموز الميليشيات والأحزاب الدينية تعرف بأمر تقاسم كعكة نفط البصرة والجميع سكوت .. ليكون الخاسر الأكبر هو العراق وضياع ثرواته وأيضا وقوع الخسائر بأرواح المواطنين العُزل الأبرياء ممن يتأثر بالقصف والرمي العشوائي .. هذه انجازات السيد السيستاني
إلى أين سيذهب بالشعب وفي أي مستنقع من الفتن سيرميه ..
  • ( 1 )
    نديم سليم
    2018-02-12
    نعم هذا هو واقع الاحزاب الخونة في العراق والسبب هو السيستاني كل الدمار الذي يحل في العراق والعالم سببه السيستاني
  • ( 2 )
    الباحث الاسلامي
    2018-02-12
    السيستاني سبب المصائب والخراب وهو من ايد الانتخابات وروج لها
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق