الشريط الإخباري
كوفي عنان.. رحيل أمين عام الأمم المتحدة السابق  الفايز : المطلوب وضع مشروع قانون جديد للضريبة يستجيب للتوجيهات الملكية السامية  "الاوراق المالية" يستحدث خدمة محفظتك الإلكترونية  أبو رمان: قرار رفع أجور الأطباء مرفوض  إحباط تهريب ربع مليون حبة مخدرة والقبض على مروجين  حلويات العيد...بين الطقوس الاجتماعية والمخاطر الصحية  منذ سنوات ونحن نقلي البيض بشكل خاطئ  ارتفاع التداول عبر" إي فواتيركم " إلى 64ر3 مليار دينار لنهاية تموز  " الأطباء " : لايوجد اي صفقة مع الحكومة ولائحة الأجور مهنية وليست سياسية  المؤسسة الاستهلاكية المدنية تفتح ابوابها يوم عرفة  الرزّاز يتفقّد الأسواق في شارع السّعادة بالزّرقاء قبيل العيد  برشلونة وسان جرمان.. لقاء "سري" يؤكد الصفقة المرتقبة  رد صيني صارم على "ضرب الولايات المتحدة"  أقوى إجراء أميركي حتى الآن لدعم الروهينغا  اختلال في هيكل العبء الضريبي  النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسارة  اقبال متوسط وأسعار معتدلة للأضاحي في جرش  القبض على شخص اعتدى على حافلتين بمجمع في اربد  أجواء صيفية معتدلة الحرارة اليوم وغدا  الوحدات بطلا لكأس «السوبر» 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-06-12
الوقت : 03:08 pm

ترمب وكيم يوقعان مذكرة تفاهم بعد قمة تاريخية .. "تفاصيل المذكرة"

الديوان-  وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في ختام لقائهما صباح اليوم في سنغافورة مذكرة تفاهم مشتركة تؤكد نتائج المفاوضات  بينهما والالتزام بمواصلتها .

والتقى  ترمب وكيم  في فندق كابيلا في جزيرة سينتوسا في سنغافورة اليوم الثلاثاء .

وعقد الزعيم كيم والرئيس ترامب محادثات ثنائية وأخرى موسعة وغداء عمل في فندق كابيلا في جزيرة سانتوسا في سنغافورة اليوم، وقالا للصحفيين إنهما يتوجهان لحضور مراسم التوقيع على نتيجة محادثات القمة.

وبهذا حسب وكالة انباء يونهاب الكورية الجنوبية أعطى ضوءا أخضرا لإمكانية إتمام صفقة كبرى ما يسمى بـ " صفقة القرن " تحتوي على التفكيك النووي وتوفير ضمان بقاء النظام في كوريا الشمالية وأعلن ترمب أن نزع الأسلحة النووية الكورية الشمالية سيبدأ "سريعا جدا".

وأشار  إلى أنه بنى "علاقة خاصة جدا" مع كيم، داعيا إياه لزيارة البيت الأبيض، وقال:

 "العلاقات مع كوريا الشمالية ستكون مختلفة تماما عنها في الماضي".

من جهة أخرى، قال كيم إن "عهدا جديدا" يبدأ بعد "الاجتماع التاريخي"، وأضاف أن "العالم سيشهد تغييرا كبيرا".

وقبيل التوقيع قال ترامب إن الاجتماع مع كيم "أفضل مما كان يتوقعه أي شخص".

وأكد الرئيس الأميركي أنه كون "علاقة جيدة" مع زعيم كوريا الشمالية في بداية قمة تاريخية جمعتهما في سنغافورة، الثلاثاء، مع بحث الزعيمين سبل لإنهاء المواجهة النووية على شبه الجزيرة الكورية.

وقال وإذا نجحا في تحقيق انفراجة دبلوماسية، فقد يغير هذا بشكل دائم الأفق الأمني في منطقة شمال شرق آسيا على غرار زيارة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون للصين في عام 1972 والتي أدت إلى تحول في بكين.

واعلن الرئيس الاميركي أن نزع الأسلحة النووية في كوريا الشمالية سيبدأ "سريعا جدا" ودعا ترامب  زعيم كوريا الشمالية لزيارة البيت الأبيض   وعلى الجانب الآخر، قال كيم:

 "سوف نواجه تحديات" لكنه تعهد بالعمل مع ترامب.

ويعتبر جلوس زعيمي كوريا الشمالية والولايات المتحدة على الطاولة نفسها، الأول من نوعه منذ تقسيم الكوريتين  عام 1948.

ومن المتوقع أن يمثل ذلك نقطة تحول جديدة للعلاقات الثنائية بين البلدين التي كانت تشوبها الشكوك والمواجهة.

 

*** تفاصيل الوثيقة الشاملة بين ترامب وكيم ***

 

 

حسب "فرانس برس" تنص الوثيقة الموقعة بين الزعيمين، في سنغافورة، على "ضمانات أمنية" أميركية لبيونغيانغ.

وتهدف إلى إقامة علاقات جديدة بين البلدين.

وجاء في الوثيقة تعهد كيم "بنزع كامل للأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية"، وفي هذا الإطار قال ترامب إنه يتوقع بدء عملية نزع السلاح النووي "بسرعة جدا".

وبحسب الوثيقة، ستتبع القمة التاريخية "مفاوضات لاحقة يقودها وزير الخارجية الأميركي (مايك بومبيو) ومسؤول كوري شمالي".

وذكرت الوثيقة كذلك أن "ترامب وكيم يتعهدان بالتعاون لإقامة علاقات جديدة بين أميركا وكوريا الشمالية، والتعاون لإحلال السلام والرخاء في شبه الجزيرة الكورية".

وتنص الوثيقة على أن أميركا وكوريا الشمالية تلتزمان بالعمل على نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية.

كما تنص الوثيقة الموقعة بين تراكب وكيم على ضمانات أمنية أميركية لكوريا الشمالية، وتهدف إلى إقامة علاقات جديدة بين البلدين.

وقبل توقيع الوثيقة التي وصفها ترامب بأنها "خطاب شامل"، قال كيم إنه عقد اجتماعا تاريخيا مع ترامب، وقررا طي صفحة الماضي، مضيفا "العالم سيشهد تغييرا كبيرا".

وقد تغير هذه الوثيقة بشكل دائم الأفق الأمني في منطقة شمال شرق آسيا على غرار زيارة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون للصين في عام 1972 والتي أدت إلى تحول في بكين.

 

--(بترا) 

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق