الشريط الإخباري
الاشغال المؤقتة 15 عاما لمتهم بالسطو على البنك  ‘‘صندوق النقد‘‘ يخفض توقعات النمو الاقتصادي الأردني إلى 2.3 %  الأمير علي يستعرض رؤيته حول البرنامج العالمي للتطوير الكروي  الأردنيون يحيون ذكرى الراحل الكبير الحسين اليوم  ‘‘زين‘‘ تستعرض خريطة الطريق لمبادرة ‘‘تمكين المرأة‘‘  أجهزة الدولة تستنفر لاستقبال المنخفض الجوي  اصابة رجلي امن باطلاق نار خلال مداهمة في اربد  حجب المواقع الأباحية ودفع المنكر في فكر المحقق الصرخي  الرزاز: ملف الدخان لن يتم إغلاقه حتى نهايته  دراسة: الكاكاو يحتوي على فيتامين D2 للوقاية من الأمراض  غزة: 5 شهداء بقصف الاحتلال منذ مساء الاثنين  "العمل الاسلامي" يدين العدوان الصهيوني ويطالب الحكومة بإجراءات عاجلة  مركز الملكة رانيا للريادة في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا يعلن انطلاق فعاليات أسبوع الريادة العالمي في الأردن  تمرين وهمي في مطار الملكة علياء اليوم  انتحار موقوف في مركز أمن الجويدة  تساقط الأمطار اعتباراً من ظهر اليوم  الملكية الأردنية تؤكد حرصها على مواصلة التعاون مع وكلاء السياحة الأردنيين  وزارة التربية توقف التعيينات  الملكية الأردنية : وقف العمليات التشغيلية "للأجنحة الملكية" نهاية الشهر الجاري وحلول مرنة عديدة أمام موظفيها  الملتقى المصرفي للشرق الأوسط يقدم منصة استثنائية لاستعراض مستقبل القطاع المصرفي بعد 10 سنوات من الآن 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-08-18
الوقت : 11:33 am

أقوى إجراء أميركي حتى الآن لدعم الروهينغا

الديوان- قالت وزارة الخزانة الأميركيةإ ن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على أربعة من قادة الجيش والشرطة ووحدتين عسكريتين في ميانمار لضلوعهم فيما وصفته"بالتطهير العرقي" وانتهاكات أخرى لحقوق الإنسان ضد أقلية الروهينغا المسلمة في البلاد.

وتمثل العقوبات أقوى إجراء تتخذه واشنطن حتى الآن ردا على حملة ميانمار على الروهينجا التي بدأت العام الماضي وأجبرت أكثر من 700ألف شخص على الفرار إلى بنجلادش وخلفت آلاف القتلى.

 

لكن إدارة الرئيس دونالد ترامب لم تستهدف المستويات العليا من قيادات الجيش في ميانمار وأحجمت عن تصنيف الحملة على الروهينغا على أنها جرائم ضد الإنسانية أو إبادة جماعية وقد كان هذا محل نقاش داخل الحكومة الأميركية.

 

وتم الإعلان عن الإجراءات في الوقت الذي ذكر فيه مسؤولون أميركيون أن وزير الخارجية مايك بومبيو يستعد لإعلان نتائج تحقيق أجرته واشنطن في اتهامات لسلطات ميانمار بارتكاب أعمال وحشية ضدالروهينغا في ولاية راخين.

 

ومن المتوقع نشر التقرير، الذي تم إعداده من خلال مقابلات مع لاجئين في بنجلادش، في 25 أغسطس تقريبا في ذكرى مرور عام على الحملة الدموية.

 

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان على موقعها الإلكترونيإنها فرضت عقوبات على الفرقتين 33 و99 مشاه بموجب برنامج عقوبات يستهدف الأشخاص والكيانات بسبب انتهاك حقوق الإنسان.

 

وتشمل العقوبات تجميد أي أصول في الولايات المتحدة ومنعا لأميركيين من ممارسة الأعمال مع الأفراد والكيانات المذكورة إضافة إلى حظر على السفر إلى الولايات المتحدة.

 

وفصل تقرير نشرته رويترز في يونيو دور الفرقتين في الهجوم على الروهينغا.

 

ونفى الجيش اتهامات التطهير العرقي ويقول إن الإجراءات التي اتخذها جاءت في إطار مكافحة الإرهاب.

 

ولم تستجب سفارة ميانمار في واشنطن بعد لطلب بالتعليق.

 

ودعت ماريا كانتويل وهي عضو في مجلس الشيوخ الأميركي من الحزب الديمقراطي عن ولاية واشنطن شركات وسائل التواصل الاجتماعي إلى تقديم حماية أفضل للمجتمعات الضعيفة من خلال تحجيم خطاب الكراهيةعلى منصاتها.

 

 

واستشهدت كانتويل بتقرير لرويترز قال إن هناك أكثر من ألف مثال على مضامين نشرت على فيسبوك تهاجم الروهينغا ومسلمين آخرين في ميانمار. وكالات

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق