الشريط الإخباري
الاشغال المؤقتة 15 عاما لمتهم بالسطو على البنك  ‘‘صندوق النقد‘‘ يخفض توقعات النمو الاقتصادي الأردني إلى 2.3 %  الأمير علي يستعرض رؤيته حول البرنامج العالمي للتطوير الكروي  الأردنيون يحيون ذكرى الراحل الكبير الحسين اليوم  ‘‘زين‘‘ تستعرض خريطة الطريق لمبادرة ‘‘تمكين المرأة‘‘  أجهزة الدولة تستنفر لاستقبال المنخفض الجوي  اصابة رجلي امن باطلاق نار خلال مداهمة في اربد  حجب المواقع الأباحية ودفع المنكر في فكر المحقق الصرخي  الرزاز: ملف الدخان لن يتم إغلاقه حتى نهايته  دراسة: الكاكاو يحتوي على فيتامين D2 للوقاية من الأمراض  غزة: 5 شهداء بقصف الاحتلال منذ مساء الاثنين  "العمل الاسلامي" يدين العدوان الصهيوني ويطالب الحكومة بإجراءات عاجلة  مركز الملكة رانيا للريادة في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا يعلن انطلاق فعاليات أسبوع الريادة العالمي في الأردن  تمرين وهمي في مطار الملكة علياء اليوم  انتحار موقوف في مركز أمن الجويدة  تساقط الأمطار اعتباراً من ظهر اليوم  الملكية الأردنية تؤكد حرصها على مواصلة التعاون مع وكلاء السياحة الأردنيين  وزارة التربية توقف التعيينات  الملكية الأردنية : وقف العمليات التشغيلية "للأجنحة الملكية" نهاية الشهر الجاري وحلول مرنة عديدة أمام موظفيها  الملتقى المصرفي للشرق الأوسط يقدم منصة استثنائية لاستعراض مستقبل القطاع المصرفي بعد 10 سنوات من الآن 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-09-08
الوقت : 09:40 am

في جرش... 27 مدرسة خاضعة لأعمال الصيانة.. والطلبة إلى أين؟!

الديوان- بدا العام الدراسي في جرش، ولكن كيف؟ وهل المدرسة جاهزة لاستقبالهم؟ ام ان المدرسة والمعلم ليسوا اكثر من حاضنة تجمع الطلاب منذ الصباح وحتى ما بعد الظهر؟ تساؤلات عديدة تلقتها «الدستور» في مكتبها بجرش.
عطلة صيفية مرت وكان الاحرى ان تنجز فيها اعمال الصيانة في المدارس لتستقبل طلبتها منذ الحصة الدراسية الاولى،لكن الواقع هناك العشرات من المدارس تحت اجراءات الصيانة، وهذا يعني بالضرورة فقدان الكثير من وسائل التعليم في المدرسة فالسبورة مفقودة والطبشورة نائمة والكراكيب منتشرة في الارجاء والعمل بين لحظات انجاز وسبات وبانتظار انجاز العمل لتستقيم امور المدرسة.
وفي المتابعة ظهر لدينا بالدليل القاطع ان هذه المدارس التي احيل اليها مشاريع الصيانة توزعت على ثلاثة مقاولين فقط من قبل وزارة الاشغال العامة ما ادى بالضرورة الى هذا التاخير عن الانجاز وبدء العام الدراسي مع اعمال الصيانة، والسؤال لماذا لم يتم توزيع اعمال الصيانة في المدارس على مقاولين بعدد اكبر لتسريع الانجاز ؟ والسؤال الاخر لماذا استبعدت «الابنية الحكومية» من الاشراف على اعمال الصيانة في المدارس، علما بانها لديها الخبرات والمهندسين من ذوي الخبرات العالية في هذا المجال ؟ 
وفي اتصالات اولياء الامور وملاحظاتهم شكوا من اوضاع عدد كبير من مدارس جرش وحال ابنائهم فيها وتعذر حصولهم على الحصص الدراسية. وقال ولي الامر سامر زريقات انه رافق ابنه الى المدرسة في مدينة جرش فوجد فيها العجاب فالبيئة ليست بيئة تعليمية والغرف الصفية تفتقر الى الادوات التعليمية كالسبورة والاسلاك الكهربائية المدلاة من علبها ناهيك عن تنفيذ العمل اثناء الدوام المدرسي ما يتسبب بارباكات في المدرسة، مشيرا الى ان الادارات المدرسية تضطر في كثير من الاحيان الى تجميع اكثر من صف في غرفة واحدة ليتمكن العمال من العمل في غرف اخرى.
الى ذلك اوضح رئيس مجلس التطوير التربوي في بلدة المجدل بقضاء برما هاني الزريقات، ان اعمال الصيانة في مدرسة المجدل ومثلها مدرسة عنيبة توقف اكثر من مرة لسوء التنفيذ مما اضطر المسؤولين لاعادة طرح العطاء الامر الذي احدث ارباكات كبيرة في سير العملية التدرسية.
وطالب في وثيقة وصل مكتب «الدستور» في جرش نسخة منها باقامة مدرسة للاناث، مؤكدا رفض الاهالي ارسال بناتهم الى مدارس اخرى في القرى المجاورة وذلك بعد ان تم الحجز على مبنى المدرسة القائمة من قبل احد البنوك واصبحت مهددة بالاغلاق.
على ذات الصعيد اوضح مدير التربية والتعليم الدكتور حسين السعيدين، ان لدى مديرية التربية والتعليم قسم الابنية فيها 27 مدرسة خاضعة لاعمال الصيانة، موضحا انه تم استلام اربع مدارس منها ومتوقعا ان يتم استلام 12 مدرسة اخرى في غضون الايام القليلة القادمة في حين تستمر اعمال الصيانة لعدد من المدارس فترة اطول قد تستمر سحابة الفصل الدراسي الاول.
واضاف الدكتور السعيدين ان مهمة التربية تنحصر في اعمال صيانة المدارس في المتابعة، لافتا الى ان جل هذه المشاريع متابعة من قبل وزارة الاشغال العامة، معربا عن امله ان يتم تسريع العمل في هذه المدارس الخاضعة لاعمال الصيانة.
وقال ان المديرية ومن خلال كافة الاقسام وكذلك الحال في الادارات المدرسية والكوادر التعليمية تعمل بكل طاقتها لتوفير البيئة التعليمية المناسبة في كافة المدارس ولا سيما تلك التي يجري فيها اعمال الصيانة.
وانتقدت بعض الفعاليات التربوية في المجتمع استراتيجيات طرح العطاءات معتبرة ان تاخير طرح العطاء عن بداية العطلة الصيفية هو خطأ كما ان طرح المشاريع عن طريق مكاتب استشارية دون اشراف او متابعة مع استبعاد واضح لدائرة الابنية الحكومية من اعمال الاشراف والمتابعة هو خطأ اخر ادى الى تراجع الاعمال في عدد من المدارس ومنها مدرستا المجدل وعنيبة حيث تم سحب العطاء وتوقف العمل وتم اعادة طرح العطاء الامر الذي يحتاج الى وقت طويل لانجاز العمل وكل ذلك على حساب الطلبة.
واشاروا الى ان بعض المدارس المركزية الكبيرة في مدينة جرش ومنها مدرسة الخنساء وباب عمان تعتبران بوابة المدارس في المحافظة وكان من المفروض انجاز كافة الاعمال فيهما قبل بداية العام الدراسي وهذا ما لم يحصل الامر الذي يؤدي الى ارباكات في كلا المدرستين.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق