الشريط الإخباري
100 الف دينار من البوتاس لانشاء ملاعب في اربد  انحسار المنخفض مساء اليوم وترقب آخر أقوى الأربعاء  فلسطيني متأثرا بحراحه في غزة  التكاملات الفكرية والتربوية والإنسانية في فكر المحقق الأستاذ  دور الصِغارُ في المجتمعِ.. كَسرَ القيودَ وتَعدى الحدودَ   منخفض قطبي وثلوج الأربعاء  زين راعي الاتصالات الحصري لمتحف الدبابات الملكي  وكلاء السيستاني .. يغدرون بمحافظ كربلاء الطريحي, والأخير يتوعدهم  ماستركارد ترتقي بشعار علامتها التجارية إلى آفاق جديدة  ضحايا في إطلاق نار قرب لوس أنجيلوس  طقس بارد وكتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة غدا  90 مليون دولار قيمة استثمارات "زين" 2018  شركة البوتاس ودعم مجتمع الاغوار  نحن من يدوس هذا الرمز .......  المحقق الأستاذ : جاهلية الدواعش مقننة ومشرعنة بفتاوى أئمة التكفير والسبي وسفك الدماء !!!  الهدف الأوسع والأسمى .. اقتراب الإنسان نحو الصلاح والتكامل  المحقق الاستاذ يوضح لنا صفات المهدي كما في الروايات  المرجع الأستاذ يحذر من آفة الجهل !!!  سوف تذعن في نهاية الأمر وتقبل بالفياض يا مقتدى!!  المحقق الصرخي والبكاؤون الخمسة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-11-05
الوقت : 07:48 pm

إصابة بطل "أيقونة المقاومة" برصاص الاحتلال شمالي غزة

الديوان-أصيب الشاب الفلسطيني عائد أبو عمرو، بطل صورة "أيقونة المقاومة الشعبية الفلسطينية"، مساء الإثنين، برصاص الاحتلال الإسرائيلي شمالي غزة، خلال مشاركته في مسيرة مطالبة برفع الحصار عن القطاع.

وأبو عمرو هو بطل صورة التقطها مصور وكالة الأناضول في قطاع غزة، قبل نحو ثلاثة أسابيع، لمتظاهر فلسطيني، قرب الحدود الشمالية للقطاع، عاري الصدر ويحمل علم بلاده بيدٍ وبالأخرى يحمل مقلاعاً.

وحظيت بمشاركة واسعة عربيا ودوليا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والوسائل الإعلامية.

وأصيب  أبو عمرو (22 عاما) ، اليوم، برصاصة إسرائيلية في ساقه، خلال مشاركته بالمسيرة البحرية التي انطلقت قرب الحدود الشمالية للقطاع مع إسرائيل ضمن فعاليات مسيرات "العودة وكسر الحصار".

ووصفت مصادر طبية فلسطينية ، إصابة الشاب أبو عمرو بـ"المتوسطة".

واعتاد أبو عمرو المشاركة "عاري الصدر" في مسيرات العودة على حدود قطاع غزة، منذ انطلاقها نهاية مارس/ آذار الماضي. 

وكان الدافع الأساسي وراء انتشار الصورة التي ظهر فيها أبو عمرو، تشابهها الشديد مع لوحة "الحرية تقودها الناس"، للرسام الفرنسي فرديناند فيكتور أوجين ديلاكروا؛ التي رسمها عام 1830 تخليداً لثورة يوليو الفرنسية المندلعة العام نفسه.

والفنان الفرنسي "ديلاكروا" رسم في لوحته الشهيرة امرأة اعتبرها تمثالاً للحرية، ترفع بيدها اليُمنى العلم الفرنسي، وباليد اليُسرى بندقية، ويحيطها الثوّار الفرنسيون ودخان المعركة.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق