الشريط الإخباري
المجلس الطبي يعلن مواعيد امتحان البورد لدورة شباط  راصد: 84 %من أعمال مجلس النواب الثامن عشر تشريعية  أمن الدولة تصدر أحكاما مشددة على متهمين بالترويج لعصابة داعش الإرهابية  كشف ملابسات عملية سطو على محطة محروقات بعمان وضبط 3 اشخاص  الملكة رانيا تطلع على أنشطة مبادرة «أنا أتعلم» في جرش  أردوغان: حان وقت بحث "مسألة الدعارة"  لزيادة مهاراتكم بالتفكير.. تناولوا السبانخ يومياً  دعوة لحمايتها من الشوائب والمسيئين اليها  حقيقة وفاة الممثل الأمريكي الشهير سيلفستر ستالون  وفاة المصري «علي» أشهر بائع صحف في العقبة  ريال مدريد وبرشلونة في "فضيحة" تلاعب بالنتائج  2625 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم  ايصال الدعم لحوالي 5,5 مليون مواطن  أمريكا: يُمكن لدول أخرى المشاركة بالمحادثات بين الفلسطينيين والاسرائيليين  شهيد متأثرا بجراحه بمواجهات مع الاحتلال بغزة  القبض على 7 مشبوهين وضبط اسلحة ومواد مخدرة بمداهمة بالبادية الوسطى  منفذ عملية سطو على بنك في عبدون يعترف بجريمته امام المحكمة  الملك يستقبل الرئيسة السابقة لفنلندا  العقبة الاقتصادية تنفذ إجراءات لأمان أكثر على الشواطئ  ضبط شخص طلب اتاوة من احدى محطات الوقود في الرصيفة 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-05-18
الوقت :

ابن تيمية هو القاتل المحترف الساديّ المرتكب لمجزرة كربلاء البشعة

لا يتعض ولا يخجل أصحاب الفكر المنحرف التكفيري الساذج من سلوكياتهم وأفكارهم وكلامهم الذليل والذي يزوقونه ويكون بأجمل صورة في حال مدحوا سادتهم ووجدوا لهم مبرر لقضية معينة ، لكنهم يجدون ألف مبرر لقائدهم الفاجر يزيد في عمله ضد صحابة الرسول وآله الكرام وتلك القضية حزنت لها ملائكة السماء قبل سكان الأرض كما في وقعة كربلاء التي رحل خلالها سبط النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ،أما الحال في قضية بغداد ودخول هولاكو فهنا نرى قيام القيامة وكل الجريرة تقع وكل المعتاد من الرافضة وابن العلقمي وكأن أعداء الله والدين فقط الشيعة كما يحلو لابن تيمية وأصحابه تسميتهم وكيل التهم ضدهم!!! ، وفي توضيح رائع وجميل وتحليلي ذكره سماحة المرجع الصرخي الحسني في محاضرته (40) من بحث (وقفات مع.... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري) ذاكراً((نكتفي بذكر نموذجٍ واحدٍ مِن مجالسهم وروزخونيّاتهم عن إمامهم ابن كثير: البداية والنهاية13(233ـ 250) قال: ((ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سِتٍّ وَخَمْسِينَ وستَّمائة (656هـ): [فِيهَا أَخَذَتِ التَّتَارُ بَغْدَادَ وَقَتَلُوا أَكْثَرَ أَهْلِهَا حَتَّى الْخَلِيفَةَ، وَانْقَضَتْ دَوْلَةُ بَنِي العبَّاس مِنْهَا]:1..2..6ـ وكان قدوم هولاكو خان بِجُنُودِهِ كُلِّهَا..
7ـ وَوَصَلَ بَغْدَادَ بِجُنُودِهِ الْكَثِيرَةِ الْكَافِرَةِ الْفَاجِرَةِ الظَّالِمَةِ الْغَاشِمَةِ..
8ـ فَأَحَاطُوا بِبَغْدَادَ مِن ناحيتها الغربيّة والشرقيّة، وجيوش بَغْدَادَ فِي غَايَةِ الْقِلَّةِ وَنِهَايَةِ الذِّلَّةِ، لَا يبلغون عشرة آلاف فارس!!!..
9ـ وهم (العشرة آلاف) وَبَقِيَّةُ الْجَيْشِ، كُلُّهُمْ قَدْ صُرِفُوا عَنْ إِقْطَاعَاتِهِمْ حَتَّى اسْتَعْطَى كَثِيرٌ مِنْهُمْ فِي الْأَسْوَاقِ وَأَبْوَابِ المساجد!!!
10ـ وَذَلِكَ كُلُّهُ عَنْ آرَاءِ الْوَزِيرِ ابْنِ الْعَلْقَمِيِّ الرَّافِضِيِّ..
11ـ وَذَلِكَ أنَّه لَمَّا كَانَ فِي السَّنة الْمَاضِيَةِ (655هـ) كَانَ بَيْنَ أهل السُّنة والرافضة حرب عظيمة نُهِبت فيها الكرخ ومحلة الرَّافِضَةِ حَتَّى نُهِبَتْ دَوْرُ قَرَابَاتِ الْوَزِيرِ..
13ـ فَاشْتَدَّ حَنَقُهُ عَلَى ذَلِكَ، فَكَانَ هَذَا ممَّا أَهَاجَهُ عَلَى أَنْ دَبَّرَ عَلَى الْإِسْلَامِ وَأَهْلِهِ مَا وَقَعَ مِنَ الْأَمْرِ الْفَظِيعِ الَّذِي لَمْ يُؤَرَّخْ أَبْشَعُ مِنْهُ مُنْذُ بُنِيَتْ بَغْدَادُ، وَإِلَى هَذِهِ الْأَوْقَاتِ،
[[أقول: وجريمة كربلاء لم يؤرَّخ أبشع منها منذ بدء الخليقة بأن تَقتلَ مارقةُ الأمة ابنَ بنت نبيها وآل بيت نبيها باسم الدين الذي جاء به نبيها وبأبشع صور القتل والتنكيل والأسر حتى للنساء والأطفال!!! ومِن هنا يقال: بكلّ تأكيد إنّ ابن تيمية هو القاتل المحترف الساديّ المرتكب لمجزرة كربلاء البشعة، حيث نجِدُهُ يحب يزيد ويدافع عن جرائمه وقبائحه ويبرِّرها وقد جعل يزيد مِن الأئمة الاثني عشر الخلفاء الذين تنَبَّأ بهم وأوصى بهم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)!!!]]
وذلك ثبت ويثبت أن الدواعش التيمية متعطشون للدماء ويجرون جراء الكلاب من أجل الفتنة وإثارتها لا بل الكلب أفضل منهم لكونه يمتاز بالوفاء لكن هؤلاء المارقة الزنادقة لا عندهم وفاء ولا عندهم عهد وهذا ما شاهدناه منهم لذبح البشر كذبح الكبش مع جميع فصائل بنو البشر .
https://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=486746

نعيم حرب السومري
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق