الشريط الإخباري
الطفيلة: اغلاق الموسم السياحي بمخيم الرمانة بمحمية ضانا  ألمشاركون في مسيرة السلام يصلون إلى فوكوفار  5 وفيات بحادث سير على طريق شويعر  زخات خفيفة اليوم ومنخفض جوي الثلاثاء  محمد القائد و القدوة  أكثر من خمسة آلاف مقبرة جماعية في البوسنة والهرسك  نبينا نبي الرحمة  الحريري: إقامتي في السعودية للتشاور حول مستقبل لبنان  فيتو روسي للمرة العاشرة بشأن كيماوي سوريا  عملية دهس وطعن قرب مستوطنة «غوش عتصيون»  78 ألف موقع أثري في المملكة بلا حراسة  إقامة صلاة استسقاء في كافة مساجد المملكة  الشهوان: تـوجـه لإصــدار جــوازات سـفـر إلكتـرونيــة  تراجع تصدير ثمار الزيتون للخارج  فاخوري: تمويل خطة الاستجابة الإقليمية للأزمة السورية لم يتجاوز 39%  اتفاقية تعاون بين الأردن وسويسرا في مجال إدارة المياه  البطريرك ثيوفيلوس يشيد بدعم الملك لمسـيحيـي الأراضـي المقدسـة والشـرق  منتخب النشامى يعود من كمبوديا واللاعبون يلتحقون بأنديتهم  2741 طن خضار وفواكه وردت للسوق أمس  هل تهجير الناس وقتل الأبرياء حلال ؟! 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-09-12
الوقت : 08:09 pm

الأهل والاصدقاء والأمان .. ثالوث حماية الأفراد من قرار الانتحار

الديوان- يقول أخصائي علم الاجتماع، الاستاذ الدكتور حسين الخزاعي، بمناسبة اليوم العالمي لمنع الانتحار الذي صادف اول امس انه لا يوجد سبب مقنع يقبله العقل أو المنطق يمكن أن يتركه المنتحر أو يصرح به المقدم على الانتحار لتعليل فعله هذا. 
بالمقابل يؤكد د.خزاعي ان دوافع الانتحار لدى الاشخاص تتراوح بين الشخصية والاجتماعية والاقتصادية.
وكما هو الحال في معظم حالات الانتحار التي قرأنا وسمعنا بها وعنها فان اخصائي علم الاجتماع يؤكد ان المنتحر بالعادة يبعث رسائل.
والسؤال، ما هي الرسائل ولمن هي موجهة.
يقول د. خزاعي،  لمن يحيط به، وايضا لمجتمعه.
ويوضح « غالبا هذا الشخص وصل الى هذا القرار بعد عجزه عن حل وضعه او مشكلة، فقرار الانتحار يكشف عن انهزامه واستسلامه أمام قدراته الجسمية والعقلية والنفسية. 

رأي الشارع 

يرى حمدي قاسم ان الانتحار سلوك مرفوض دينيا ومجتمعيا،بل يترك اثارا مدمرة على كل ما يتصل بهذا الفرد من اسرة وعائلة وحتى سمعة مجتمع .
 الأولى ، بحسب قاسم التحلي بالصبر ومحاولة ايجاد حلول للازمات بالحوار وطلب النصح والمعونة والارشاد.
تقول اميمة خالد.. بعدنا عن بعضنا البعض سبب مباشر لعزلة قد تقود الى الانتحار.
وطالبت بانشاء جماعات شبابية يعلن عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من المنابر القريبة من حياة الشباب يكون هدفها تقاربا وطرحا لهموم واشكاليات تقف في طريق تمتعهم بصحة وعافية جسدية ونفسية.
ايها الاهل : لا تستيهنوا بالاشارات 
وقبل الانتقال الى ارقام وتحذيرات عالمية صدرت على هامش اليوم العالمي لمنع الانتحار يؤكد الدكتور الخزاعي على أهمية أن يأخذ الأهل والمعارف بالسلوكيات والتحذيرات الغريبة التي يطلقها أحد الافراد بينهم، خاصة الاطفال وعدم الاستهانة بتلك الاشارات التي تعبر عن رغبتهم بالانتحار.
الى ذلك أفاد تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية اول امس بأن نحو مليون شخص يقدمون على الانتحار سنويا في مختلف أنحاء العالم إذ يتم تسجيل ثلاثة آلاف حالة وفاة يوميا، ومقابل كل حالة انتحار هناك عشرون محاولة انتحار أو أكثر.
ويركز اليوم العالمي لمنع الانتحار، الموافق العاشر من أيلول سبتمبر من كل عام، على مشاركة الجميع على كافة المستويات في جهود منع الانتحار الذي يعد من وجهة نظر المنظمة مشكلة صحة عامة، فهو يشكل السبب الأول أو الرئيس للوفاة فيما بين الشباب. 
وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أنه وعلى مدى الخمسين عاما الماضية، لوحظ زيادة في معدلات الانتحار على مستوى العالم. ولكنها تضيف أن هذه المعدلات قد بدأت في التراجع البسيط على مدى السنوات الخمس الأخيرة في عدد من الدول الأوروبية. 
وذكر التقرير أن أعلى معدلات الانتحار قد سجلت في دول أوروبا الشرقية، مثل ليتوانيا وروسيا البيضاء، وكازاخستان.
وتسعى منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع الرابطة الدولية لمنع الانتحار إلى الدعوة إلى توفير العلاج المناسب لمن يحاولون الانتحار، ومتابعتهم، وحث وسائل الإعلام على توخي المزيد من العقلانية في تغطية حالات الانتحار.
من جانبه قال أنتيغون دايفس، مسؤول السلامة العالمية في الموقع الاكثر شهرة واستخداما بين الناس على شبكة الانترنت «الفيسبوك» كتب  «نحرص في اليوم العالمي لمنع الانتحار على تعريف الناس بالأدوات والموارد التي طوّرناها للأشخاص الذين يواجهون خطراً مماثلاً» .
واوضح انه طيلة شهر سبتمبر ستتوفر معلومات عن مجموعات الدعم وأدوات منع الانتحار من خلال إعلانات تنشر عبر تغذية الأخبار. 
وبين ان فقرة جديدة ستنطلق في مركز السلامة تضمّ موارد إضافية عن منع الانتحار والرفاهية على الإنترنت (facebook.com/safety/wellbeing). 
ويمكن للأشخاص الوصول إلى هذه الأدوات لحلّ نزاع على الإنترنت أو مساعدة صديق تساوره أفكار انتحارية أو الاستفادة من الموارد المتاحة إن كانوا يمرون بوقت عصيب. وقد وفّرنا هذه الأدوات التي طورناها بالتعاون مع مؤسسات الصحة العقلية على مرّ أكثر من عشر سنوات، التزاماً منا بجهودنا المتواصلة التي تهدف إلى بناء مجتمع آمن على فيسبوك وخارجه.
ونظراً إلى العلاقة التي تجمع الناس على فيسبوك، نحتل مكانة فريدة من نوعها تخوّلنا توفير التواصل بين الأشخاص الذين يمرّون بمراحل عصيبة وأصدقائهم الذين يستطيعون توفير الدعم لهم. فبحسب الخبراء، بوسع هذه المعارف أن تحول بطرق مختلفة دون وقوع الانتحار.
واوضح في مقال نشره بالمناسبة «الأصدقاء هم أكثر العارفين حين يعاني شخص ما ميولاً انتحارية. ولا بد من التشديد على أهمية التدخّل السريع والمساعدة مباشرةً عبر التعليق على منشور معيّن. فقد نشرنا مؤخراً تقريراً عن حالات يمكن فيها للتكنولوجيا (التعرّف إلى أنماط محددة في تعليقات الأشخاص على مناشير معيّنة) ولتعاطف أفراد المجتمع أن يساهم في تفادي وقوع الضرر».
ونوه «كذلك، يمكن للأشخاص أن يلجأوا إلى فيسبوك إن رأوا ما يقلقهم بشأن رفاهية صديق ما. فهنالك فرق عاملة على مدار الساعة تراجع التقارير التي تردنا وتمنح الأولوية لأخطرها، كالنزعة إلى الانتحار» .
ومَن يطلب المساعدة منا يتلقّ نصاً يسهّل عليه المبادرة بالتحدث إلى صديقه الذي يحتاج إلى المساعدة. كما نوفر معلومات للصديق الذي أبدى نزعة انتحارية عن أرقام الهواتف المحلية التي يمكنه الاتصال بها إلى جانب نصائح وموارد أخرى.
وبين «لا نكتفي بهذه الخطوات، بل نعمل مع شركاء معنيين بمنع الانتحار لجمع الجمل والهاشتاغ وأسماء المجموعات التي تروّج لتحديات على الإنترنت تشجع على إيذاء الذات أو الانتحار. كما نضع موارد بمتناول الأشخاص الذين يجرون بحثاً عن هذه الكلمات عبر فيسبوك، ونحذف المحتوى الذي يتعارض مع معاييرنا التي تحظّر التشجيع على إيذاء الذات أو الانتحار».
وختم القول «نأمل أن نواصل دعم الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة بمؤازرة عائلاتهم وأصدقائهم على فيسبوك».  
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق