الشريط الإخباري
محمد القائد و القدوة  أكثر من خمسة آلاف مقبرة جماعية في البوسنة والهرسك  نبينا نبي الرحمة  الحريري: إقامتي في السعودية للتشاور حول مستقبل لبنان  فيتو روسي للمرة العاشرة بشأن كيماوي سوريا  عملية دهس وطعن قرب مستوطنة «غوش عتصيون»  78 ألف موقع أثري في المملكة بلا حراسة  إقامة صلاة استسقاء في كافة مساجد المملكة  الشهوان: تـوجـه لإصــدار جــوازات سـفـر إلكتـرونيــة  تراجع تصدير ثمار الزيتون للخارج  فاخوري: تمويل خطة الاستجابة الإقليمية للأزمة السورية لم يتجاوز 39%  اتفاقية تعاون بين الأردن وسويسرا في مجال إدارة المياه  البطريرك ثيوفيلوس يشيد بدعم الملك لمسـيحيـي الأراضـي المقدسـة والشـرق  منتخب النشامى يعود من كمبوديا واللاعبون يلتحقون بأنديتهم  2741 طن خضار وفواكه وردت للسوق أمس  هل تهجير الناس وقتل الأبرياء حلال ؟!  الحياة على المريخ ... حقيقة أم وهم ؟؟؟!!!  تهجير الناس وقتلهم هل هو حلال أيها الدواعش المجسمة ؟؟؟  المجسمة المارقة الدواعش .. يعتدون على ذات الله بتجسيمهم ..  نبي الرحمة يجمعنا ورموز التكفير تفرقنا 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2017-11-10
الوقت : 10:57 am

مصادر: معلومات الاردن الاستخبارية ساهمت بتصفية قيادات داعشية انتقاما للشهيد الكساسبة

الديوان - اشارت مصادر مطلعة الى أن الأردن ساهم بمعلومات استخباراتية بتصفية مجموعة من قيادات تنظيم داعش الإرهابي، وذلك انتقاما للشهيد الطيار معاذ الكساسبة.
ونقلت إذاعة القوات المسلحة الأردنية «هلا» ان الأردن نفذ وعدهُ بالانتقام من تنظيم داعش الإرهابي بعد استشهاد الطيار الكساسبة، من خلال دكّ طائرات سلاح الجو الملكي– في حينها - أوكار التنظيم الإرهابي مُلحقاً به خسائر كبرى.
وحسب الإذاعة «فقد تعقّب قيادات الجُناة المجرمين المسؤولين عن احراق الشهيد الطيار معاذ الكساسبة، وتمت تصفية ابو محمد العدناني مسؤول العمليات الخارجية لعصابة داعش بناء على معلومات استخباراتية أردنية».
العدناني الذي تولّى الاشراف على عملية احراق الشهيد الكساسبة كان التنظيم يعده ناطقاً بلسانه وخطيبه، وقد قُضي عليه بضربة جوية في مدينة حلب في شهر آب العام الماضي 2016 بناء على المعلومات الاستخباراتية الاردنية.
وطال القصاص أبو عمر الشيشاني وهو مسؤول ميداني في عصابة داعش كان يتنقل بين العراق وسوريا شارك في عملية احراق الشهيد الطيار معاذ الكساسبة،وقد تمت تصفية الارهابي الشيشاني في مدينة الموصل في شهر تموز من العام الماضي 2016 بناء على معلومات استخبارتية أردنية.كما تمت تصفية مجرمين مسؤولين عن عمليتي الرقبان وخلية إربد الارهابيتين، حيث استهدفت ضربة جوية بمنطقة الباب/حلب في شهر تموز 2016 القيادي في عصابة داعش الارهابية ابو خطاب الراوي.
وجرت تصفية الراوي بناء على معلومات استخباراتية أردنية وهو المخطط الرئيس لعملية استهداف قوات حرس الحدود في شهر حزيران 2016.
كما جرت تصفية عمر مهدي زيدان القيادي في عصابة داعش وهو الموجّه الرئيس لخلية اربد الارهابية. 
وزيدان قُضي عليه في ضربة جوية في مدينة الموصل في شهر آذار من العام الحالي (2017) وذلك بناء على معلومات استخباراتية أردنية ايضاً.
كما تمت تصفية عبد الحي المهاجر القيادي في عصابة داعش ومسؤول عمليات العصابة في جنوب سوريا في شهر أيلول العام الحالي 2017.
والمهاجر مسؤول العمليات في العصابة الارهابية في جنوب سوريا وهو المخطط الرئيس لعمليات استهدفت حرس الحدود والأمن الوطني الاردني.
واستمر الأردن في عمليات استهدافه للتنظيم الإرهابي حيث استهدف مواقع استراتيجية للتنظيم (معسكرات تدريب، مستودعات أسلحة، ومقر سيطرة) في البادية الجنوبية السورية وفي الرقة ،وأدت هذه العمليات التي نفذها سلاح الجو الملكي الأردني وقوات التحالف إلى تدمير هذه المواقع ومقتل ما يزيد عن 60 ارهابياً.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق