الشريط الإخباري
مصر تقترب من وداع المونديال بعد الخسارة من روسيا  عصابة داعش تختطف ستة رجال اعمال غرب العراق  إرادة ملكية بتعيين رؤساء مجالس أمناء جامعات رسمية وخاصة  عرض جديد لمسافري الملكية الأردنية إلى أوروبا بدءاً من 199 دينار  زين وجمعية الأميرة عالية بنت الحسين توقّعان اتفاقية تعاون استراتيجي  الرزاز: قرار رسمي الأسبوع المقبل بخصوص ضريبة الهايبرد  منتجع المهرة بإدارة كريستال في رأس الخيمة يعلن عن عرض وحداته الفندقية الفاخرة للشراء بالعملة الرقمية  عروض الصيف الترويجية في فندق ميلينيوم المطار دبي  المُحَقِّقُ الأُستاذُ: حُبُّ عَلِيٍّ قَانُونٌ إلهيٌّ وَمِنْ عَلاماتِ الإيمـان  الرزاز يشهر ذمته المالية  التحقيق مع موظفين بتهمة تزوير اعفاءات طبية في "الملك المؤسس"  للمرة الأولى في الأردن تأسيس مجلس قادة الشركات الناشئة  مونديال روسيا: سويسرا تصدم البرازيل  مصر تبحث عن التعويض أمام روسيا غدا  هيونداي تسحب سيارة معيبة من السوق الصيني  الإمارات تعتزم إصدار صكوك لصغار المستثمرين للمرة الأولى  4 وفيات بحادث دهس على اتوستراد الزرقاء  غزة: طائرات الاحتلال تقصف عدة مواقع في القطاع  الحكومة تتقبل التهاني في بيت الضيافة  تفاصيل العثور على الطفلين المفقودين من منطقة كفرجايز 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-06-07
الوقت : 01:27 pm

فاعليات في المحافظات تثمن مواقف جلالة الملك بالانتصار للشعب

الديوان- ثمّنت فعاليات شعبية ورسمية ونقابية وحزبية ما ورد في حديث جلالة الملك عبد الله الثاني خلال لقائه الصحفيين في الديوان الملكي ووجه من خلاله رسائل لكافة ابناء الوطن مسؤولين ومواطنين ودعوته لهم بتحمل مسؤوليات المرحلة وفتح باب الصراحة والمكاشفة واتخاذ القرارات التي من شأنها خدمة المواطن والمصلحة العليا للوطن.
الكرك 

وقال محافظ الكرك صالح جدوع النصرات ان جلالة الملك كعادته يوجه الى جادة الصواب وكشف الاختلالات ومعالجتها، لافتا الى ان حديث جلالىة الملك اتسم بالصراحة والوقوف الى جانب الشعب الاردني، مؤكدا الحرص الهاشمي على الامساك بزمام الامور والبدء الفوري بعملية الاصلاح السياسي اضافة الى قيام الحكومة بدورها الفاعل تجاه القضايا الوطنية وعدم الاختباء خلف جلالة الملك حال شعور الشارع بقصور الاداء الحكومي.
ولفت النصرات الى اهمية اعطاء الشباب ذوي الخبرة والكفاءة دورهم الفاعل في بناء الوطن ومؤسساته بما يتماشى والرؤى والتوجيهات الملكية السامية من خلال افساح المجال لهم للمشاركة في صنع القرار.
واكد سالم سلهب التميمي نائب رئيس غرفة تجارة الكرك ان كل الاردنيين ملتفون حول قيادة جلالة الملك وانهم مع التعبير الديمقراطي المنسجم مع روح الديمقراطية والحفاظ على المكتسبات الوطنية، مطالبا الحكومة والقطاع الخاص والاحزاب والنقابات ترجمة الرسائل الملكية في خطاب جلالته الاخير الى برامج عمل لتحقيق العدالة الاجتماعية ومنظومة التكامل الوطني. 
كما اكد رفض كافة ابناء الوطن لكل من يحاول العبث بأمن الاردن واستقراره واهمية اتباع قنوات الحوار الهادف البناء للمطالبة بالحقوق لتفويت الفرصة على اصحاب الاجندات الخاصة والطامعين في هذا الوطن ومقدراته، مؤكدا ان الاردن بقيادته الهاشمية الحكيمة وابنائه المخلصين قادر على التحدي والتصدي لكافة المؤامرات التي تحاك ضده ورفض الاشاعات الكاذبة التي تروجها بعض الفضائيات المأجورة بهدف تشويه صورة الاردن المشرقة، مبينا ان ما ورد في حديث جلالة الملك للاسرة الصحفية قطع الطريق على كل المشككين والمتربصين وزارعي بذور الفتنة بين ابناء الوطن الواحد حيث ان جلالة الملك وقف الى جانب شعبه في هذه المحنة.
واشار عادل الشويلات الى ان حديث جلالة الملك لم يغفل أي جانب من جوانب الحياة الاردنية من خلال تأكيده على التعددية السياسية والحرية المسؤولة ونيل المواطنين لحقوقهم بكرامة وانفة، مؤكدا ان الرسائل التي وجهها جلالة الملك تدل دلالة اكيدة على معرفة جلالته بدقائق حياة المواطن الاردني مما يجذر العلاقة بين القيادة والشعب ويوطدها بالشكل الذي لايمكن ان يفسح المجال لاي مفسد او عابث ان يخترق هذه العلاقة التي بنيت على حب الاردن وطنا اردنيا.
وقال العميد المتقاعد عبدالله القراله ان جلالة الملك يشكل القاسم المشترك لكل القوى الحزبية والنقابية والوطنية وان حديثه جاء في المكان والزمان المناسبين ليعطي حكما عادلا ومنصفا لكل المطالبين بالاصلاح والتغير ومكافحة الفساد والواسطة والمحسوبية والترهل والاحتماء خلف العباءة الملكية لتبرير التجاوزات التي اضرت بالاوضاع الاقتصادية والسياسية والمعيشية ووضع النهج الاول في الاصلاح.
ولفت طارق النتشه الى متانة اللحمة الوطنية والقدرة الاردنية العالية لمواجهة كافة التحديات كما ورد في حديث جلالة الملك وتشديد ملكي على ان الهامات ستبقى مرفوعة وان الوطن يدخل مرحلة جديدة من الاصلاح السياسي والاقتصادي استكمالا لمسيرته التي تجاوز خلالها من العقبات والصعاب بفضل قيادته الهاشمية وصبر الاردنيين المخلصين معبرا عن شكره لوقوف جلالة الملك الى جانب المواطنين داعيا الاخوة المواطنين الى التعبير السلمي خلال المسيرات التي تعم الوطن.

اربد 

اكدت فعاليات شعبية ومواطنون في اربد ان توجيهات جلالة الملك التي جاءت بكتاب التكليف السامي للدكتور عمر الرزاز بتشكيل الحكومة القادمة بتامين حياة كريمة للمواطنين وتحسين المستوى المعيشي والاقتصادي تعتبر الضامن الاساسي لاستقرار الوطن وازدهاره وتقدمه وامنه.
وقال الناشط الاجتماعي والسياسي هاني العمري ان جلالة الملك يعتبر صمام امان للوطن والشعب معا فتدخل جلالته في الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الوطن ساهمت باستقراره وحفظ الامن والامان فيه من خلال انحياز جلالته للمواطنين دوما.
واضاف ان الوطن يمر بمرحلة حساسة وان على الجميع تحمل مسؤولياتهم في هذا الاطار من خلال الحفاظ على المنجزات والتطلع للامام لا الى الخلف عبر دعم مسيرة الاصلاح التي يحرص جلالة الملك على تحقيقها ويبذل جهوده المتواصله لمواجهة كل التحديات الداخلية والخارجية التي يتعرض لها الوطن وابنائه.
وزاد ان على الحكومة خلال الفترة المقبلة انفاذ توجيهات جلالة الملك بتحسين الواقع الاقتصادي للقطاعات المختلفة بحيث ينعكس ذلك ايجابا على الجميع.
واكد العمري ان جلالة القائد سيبقى دوما السند والنصير والداعم للمواطنين في مختلف الظروف والاحوال فهو اب الاردنيين جميعا وينجاز دوما لابناء شعبه، لافتا الى حرص جلالته في جولاته على دول العالم في جلب الاستثمارات والتنمية.
من جانبه قال الناشط الاجتماعي والاعلامي الدكتور معين المراشدة ان جلالته وضع يده على الجرح وتدخل بشكل مباشر وانحاز لابناء شعبه والمطلوب الان من الحكومة امتصاص غضب الناس على الاجراءات الاقتصادية الخاطئة التي انتهجتها الحكومة السابقة والعمل على تصحيح وتصويب المسارات الاقتصادية بحيث يشعر المواطنون بحدوث تحسن ملموس وايجابي على المستوى المعيشي والاقتصادي.
واكد ان توجيهات جلالته بكتاب التكليف للدكتور عمر الرزاز بان تكون أولوية الحكومة القادمة عبر إطلاق طاقات الاقتصاد الأردني وتحفيزه ليستعيد إمكانيته على النمو والمنافسة وتوفير فرص العمل تعتبر خريطة طريق لمستقبل الوطن والاردنيين وهي تطمين للجميع من قبل جلالته ان الوطن وابنائه بخير.
وشدد الدكتور المراشدة على اهمية اعطاء الحكومة القادمة والرئيس المكلف فرصة كافية ومناسبة حتى يستطيع تنفيذ ما يرغب ويطمح به الاردنيين وان على الجميع التفكير بايجابية بعيدا عن السلبية والسوداوية لكي يبقى الوطن شامخا وصامدا وموحدا.
من جهته قال عضو مجلس محلي منطقة المغير اسامة الصياحين ان الحكومة القادمة معنية بشكل مباشر في ايجاد حلول اقتصادية تسهم في توفير فرص عمل وترفع من المستوى المعيشي للناس وان توجيهات جلالته في هذا الاطار تشكل نقطة اساسية لاستكمال مسيرة القائد الذي يدعم الإصلاح والبناء والتطوير للنهوض بالوطن وابنائه.
واكد الصياحين ان كل ابناء الوطن يلتفون حول القيادة الهاشمية باعتبارها ركنا اساسيا في استقرار ونمو وازدهار الواطن والمطلوب خلال الفترة المقبلة ان يتجه الاردنيون نحو البناء والانجاز والابداع والتميز وان على الحكومة المقبلة دعم مختلف الشرائح والفئات وخصوصا الشباب عبر تحفيزهم وتشجيعهم من خلال برامج هادفة ومنتجة تساعدهم على ابراز مواهبهم وطاقاتهم حتى ينغرس الجميع في بناء الاردن والمساهمة في تنميته وتطوره كما يرغب جلالته.

المفرق 
 
وجه ابناء البادية الشمالية والمفرق رسائل تأييد وولاء لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين أكدوا فيها دعمهم ومساندتهم والوقوف خلف قيادته في كل ما من شأنه حفظ الوطن وحمايته مثمنين جهوده والوقوف الى جانب شعبه في مثل هذه الظروف الصعبة والدقيقة ليكون صمام الأمان للدفاع عن حقوق المواطنين واستقرار الوطن.
 واصدر النائب الدكتور صوان الشرفات عضو مجلس النواب لدائرة بدو الشمال بيانا بإسم ابناء البادية الشمالية اكدوا فيه تأييد توجيهات وقرارات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين التي من شانها حماية الوطن والمواطن.
واكد البيان على تجديد ابناء البادية الشمالية لولائهم والانتماء لقائد الوطن والعائلة الهاشمية، وان الاردنيين يثقون دائماً بسيد البلاد، وبمحبتة الكبيره لابناء شعبة، مما يجعلة دائما ينتصر للشعب الاردني من أجل تحقيق المصلحة العليا للوطن والمواطن.
واشاد النائب شعيب الشديفات بمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وخصوصا في مثل هذه الظروف وقد كان حازما في قراره بحل الحكومة ليكون جلالته الى جانب الشعب والوقوف مع المواطن وثقة جلالة الملك برئيس الحكومة الجديد نابعة من حرصه على استمرارية العمل على الإصلاحات الشاملة وخاصة الإدارية منها لتشمل جميع المجالات والتي تخدم الوطن وتطوره وتحسن الخدمة للمواطنين.
وقال رئيس مجلس محافظة المفرق محمد اخو ارشيدة « ان قرار سيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اثلج صدورنا جمعيا وموقفه الحازم اعطى المسار الصحيح للمضي قدما نحو البناء والعطاء والعمل على نهج جديد وأفضل لخدمة الوطن والمواطن وخصوصا ان جلالته وقف الى جانب الشعب في هذه الظروف وهذا يدل على تلاحم القائد مع شعبه «.
النائب السابق الدكتور نايف الخزاعلة اكد اننا مع جلالة الملك في كل الظروف وهو يشكل صمام امان للوطن والمواطن في كل قراراته الحكيمة وهو القريب من المواطن وعلى علم بما يحتاج فكان قراره يلبي حاجة الوطن والمواطن على حد سواء.    
 وقال الشيخ طلال صيتان الماضي في رسالته «ان الولاء للقيادة الهاشمية واجب وطني نتشرف بالافصاح عنه دائما لان احساسكم بنبض الشارع من خلال التعامل مع المجسات الوطنية والسياسية واستباق المواقف بقرارات تلامس طموح ابناء الوطن ماهي الا قيمة مضافة تكاد تكون ميزة لقيادتنا التي نعتز ونفتخر ونفاخر الدنيا بها «.
وثمن الشيخ عبدالله عقلة ابو دلبوح جهود جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في سرعة الاستجابة للمواطنين في اقالة الحكومة وتسمية رئيسا جديدا ليكون على قدر المسؤولية في معالجة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وقال « اننا سنبقى على العهد والوفاء مع قائد الوطن وصدا منيعا في وجه كل من يحاول المساس بامن الوطن والمواطن «.
وقال نائب رئيس مجلس محلي مدينة المفرق وعضو المجلس البلدي إسماعيل ابو قديري « اننا مع جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه والذي حزم الامر لصالح الشعب « وبين ان قائد الوطن دائما يتلمس حاجات وهموم المواطن وهو دائما على قرب من المواطن فكان جلالته قريب للشعب في كل الظروف ويسجل فيه التاريخ مواقف ابا الحسين المعظم.
وبين العميد المتقاعد عبدالله العظامات أن خطوات جلالة الملك كانت حازمة في الوقوف الى حانب شعبه وذلك لحرص جلالته المستمر على حفظ وحماية الوطن والمواطن.
وقال الشيخ صايل مهدي السميران « ان وقفتكم سيدي مع ابناء شعبكم وانحيازكم له هو ما اثلج صدور الاردنيين وقد عودتمونا على ذلك واعتاد الاردنيين على حبكم لهم وهم يفدونكم بالارواح وعند قراركم اقالة الحكومة رسمتم خارطة طريق للحكومة اللاحقة ولكل الاردنيين وفوتم الفرصة على كل من تسول له زعزعة امن واستقرار الوطن «. 
وتضمنت رسالة المجلس الامني المحلي بالخالدية « ان مواقفكم يامولانا المشرفة لاتعد ولاتحصى في الخارج فكيف يا مولانا سيكون موقفكم مع ابنائكم وعشيرتكم الاردنية الواحدة فقد وقفتم الى جانب شعبكم وانتصرتم لارادته لانكم اكثر الناس معرفة به وبولائه وانتمائه ومحبته لكم ولوطننا الحبيب «.
وقال مفتي المفرق الدكتور احمد غالب الخطيب في رسالته بأسم جميع العاملين في افتاء المفرق « ونحن يا سيدي نقوم بواجب دعوة الناس الى الالتفاف حول قيادتكم الهاشمية من باب قناعاتنا العقائدية بموعود الله وما أوجبه على العلماء العارفين من معرفة اجماع العلماء على أنه لا تصح القيادة ولا الريادة الا لسيد الى آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم منسوب «.
وقال الشيخ مرشد عبد العزيز الخوالدة « سيدي بارك الله في رؤياك وأوامركم الذي حولت المظاهرات والاعتصامات بجهد الجهات الامنية من رجال الأمن العام والدرك والمخابرات العامة والشعب الواعي إلى احتفالات وطنية «.
وجاء في رسالة رئيس رابطة ابناء البلد مأمون ابو جقيم « إن رابطة أبناء البلد ممثلة بأعضائها وهي تتابع ما يمر به أردننا العزيز في الأيام القليلة السابقة والتحدي الكبير الذي يقف في وجه أردن الصمود والعز لتؤكد لكم يا مولاي بأنكم صمام الأمان وأنكم من تحولون عقبات التحدي إلى جسور العز والنجاح وكلنا ثقة بقيادتكم الحكيمة لتبحروا بنا نحو شاطئ الأمان «.

عجلون 

 ثمنت الفعاليات العجلونية من مختلف القطاعات قرار جلالة الملك عبد الله الثاني بتغيير الحكومة الذي جاء استجابة للإرادة الشعبية وفتح حوار وطني في مشهد شكل فيه المواطنون الاردنيون نموذجا راقيا من الوعي ومنهجية عالية في رفض السياسات الحكومية القاسية، مؤكدين انهم مع نهج القيادة الهاشمية التي تعي خطورة المرحلة وانحيازه الى جانب ابناء الوطن.
وأشار رئيس فرع نقابة المهندسين الاردنيين الى ضرورة تعاون الحكومات مع القوانين كركيزة لضمان التحول الديمقراطي وتدعيم القيم الوطنية وتمتين مؤسسات الدولة وتوازن العلاقات بين السلطات والفئات المختلفة من الشعب وضمان الامن الاجتماعي مثمنا لجلالة الملك هذا النهج الملكي الذي افضى الى بلورة نهج جديد يساهم في تعزيز اللحمة الوطنية واحترام دور الشباب في حق التعبير عن المعاناة.
وقال النائب السابق سميح المومني ان استجابة جلالة الملك لنبض الشارع كان منسجما مع تطلعات جلالته من اجل مصلحة المواطنين والحفاظ على كرامتهم لافتا الى ان كتاب التكليف السامي لحكومة الدكتور الرزاز اثلج صدور الاردنيين لان جلالته اكد ان لا تهاون مع اي مقصر او مسؤول يعيق العملية التنموية والاستثمار وتضييق فرص العمل على الشباب مستقبل الوطن وعدته مشيرا الى انه من الواجب الوطني يتعين علينا جميعا من مختلف الفعاليات والانتماءات النقابية والحزبية والقوى الوطنية والفكرية ان نغلب مصلحة الوطن وان تكون فوق كل اعتبار ومصلحة.
وقال عميد كلية عجلون الجامعية الدكتور وائل الربضي ان قرار جلالة الملك عبد الله الثاني كان حكيما حفظه الله في تغيير الحكومة والاستجابة لحراك ونبض الشباب حيث اكد جلالته في كتاب التكليف السامي للحكومة انه من غير المعقول ان تستمر معاناة المواطنين في غياب البرامج والخطط الاصلاحية والتنموية التي توفر فرص العمل للشباب الطامح بغد مشرق ومستقبل لافتا جلالته الى ضرورة اعادة النظر في العديد من القوانين والأنظمة بما يحاكي تطلعات الشعب ومصالحه ويصون الحريات والحقوق.
وثمن رئيس حزب الشورى الاسلامي الدكتور حسين الربابعه خطوة جلالة الملك عبد الله الثاني بتغيير الحكومة واحترام ارادة الشعب في العبير عن معاناتهم وبضرورة فتح حوار وطني شامل ننظر بعين الاكل الى حكومة منفتحة على الشعب بكل مكوناته وقادرة على ترجمة التوجيهات والرؤي الملكية الى واقع ملموس.
 وأكد رئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي حرص جلالة الملك عبد الله الثاني على اعطاء الشعب الاهتمام الذي يليق وتعامل مع الواقع بشفافية ووضوح حيث كان قرار جلالته بتغيير الحكومة من اجل العمل على التعامل مع العديد من القوانين والأنظمة بما يخدم المواطنين لافتا الى ان جلالة الملك دائما الى جانب شعبه ويقدر حجم الضغوطات المعيشية التي تواجههم مثمنا لجلالته هذه الاجراءات العظيمة وقد اثبت الاردنيون والأردن بقيادة جلالة الملك انهم قد التحديات بكل عزيمة وإصرار.
وأشار العين السابق محمود الزغول اللى انه ليس بالمستغرب وليس بالجديد على جلالة الملك عبدالله الثاني موقف جلالته الذي تمثل بتغيير الحكومة واحترام ارادة الشارع الاردني بكافة اطيافه وتوجيهاته التي تعكس حرصه على تحقيق مستقبل افضل للأردنيين والإقدام بثقة وأمل نحو مزيد من الاصلاحات التي تهم المواطنين وتوفير حياة كريمة لهم.
وأشار الاكاديمي الدكتور عبد الكريم القضاة ان المواطن الاردني كان وما زال يحظى باهتمامات جلالة الملك وأولوياته حيث بتوجيهاته للحكومات المتعاقبة وهذه الحكومة الى ضرورة حماية محدودي الدخل والطبقة الوسطى و دعوة جلالته لحوار وطني شامل يتسم بالشفافية والاستماع لكل صوت اردني الذي من حقه التعبير، مؤكدا ان هذا النهج الهاشمي في الانحياز الى جانب رغبات الشعب هو مثال وقدوة ولا يمكن ان يسمع في اي دولة مجاورة. 
وقال الزميل علي فريحات ان الاردن بقيادة جلالة الملك سيبقى عصيا على كل التحديات الاقتصادية والسياسية التي تعترضه بحكمة القيادة واللحمة الوطنية التي عز نظيرها حيث اثبتت التجارب القدرة على مواجهة التحديات ’ مشيرا الى ان انحياز جلالته الى مطالب الشعب بتغيير الحكومة ودعوة جلالته الى فتح حوار شامل كانت في قمة الديمقراطية والحرص على المصلحة الوطنية معتبرا ان انفتاح جلالته مع وسائل الاعلام هو استمرار لنهج الانفتاح الذي يطبقه جلالته.
وقالت عضو مجلس المحافظة غادة عناب ان جلالة الملك حفظه الله هو السباق دائما في الانتصار للمواطن والوقوف الى جانبه في كافة الامور التي تهمه ’ مشيرة الى ان تغيير الحكومة يعني بدء مرحلة جديدة من العمل المؤسسي وفق ما ورد في كتاب التكلف السامي لحكومة الرزاز والذي ركز على اعادة النظر بالتشريعات الناظمة للحياة السياسية والنهوض بأداء الجهاز الحكومي وعدم التهاون مع اي مقصر او مسئول والتأكيد على دعم القوات المسلحة الاردنية والأجهزة الامنية لحماية مسيرة الانجاز والبناء وتركيز جلالته على الاستماع للشباب مثمنة لجلالة الملك هذه الاجراءات التي من شانها خدمة المواطن.
كما ثمنت جمعية منارة الابداع والمبدعين في محافظة عجلون قرار جلالة الملك الانتصار للشعب وتشكيل حكومة جديدة.
واعتبر رئيس المنارة الابداع احمد فريحات ان القرار جاء انتصارا وانحيازا للشعب الذي احتج على قرار رفع الاسعار ليؤكد حرص جلالته واهتمامه بالمواطنين من خلال مراعاة ظروفهم الاقتصادية الصعبة.
وبين أعضاء الهيئة الادارية والعامة للجمعية ان جلالة الملك حريص على المواطن والاقرب لمعاناتهم حيث يقف الى جانبهم في الظروف الصعبة ولا يقبل القرارات التي تؤثر على اوضاعهم المعيشية.
 
الزرقاء 

ثمن رئيس بلدية الهاشمية الجديدة عبدالرحيم القلاب العموش باسمه وأعضاء المجلس البلدي والمحلي مواقف جلالة الملك عبد الله الثاني الرامية إلى تحقيق النهضة الشاملة باتخاذ القرارات التي تحافظ على ديمومة الوطن ورعاية المواطن.
وأكد القلاب الدور الكبير الذي يقوده جلالة الملك لتحقيق الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بشكل عام بما ينهض بمستوى الحياة في المملكة، مشيرا إلى تأكيد جلالته للارتقاء بكافة الخدمات التي تقدم من الحكومة الى المواطنين من جهة التعليم والصحة والبنية التحتية وغيرها من الخدمات.
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق