الشريط الإخباري
الحكومة تنفي وجود شركات وسيطة لاستيراد النفط  زعماء من دول العالم يهنئون أردوغان بفوزه بالانتخابات الرئاسية  أردوغان وتحالفه يتصدران في الانتخابات بالنتائج الأولية  بومبيو: سلاح إيران النووي سيواجه "حنق العالم كله"  بعد ساعة من القرار .. أول حادث مروري بطلته سائقة سعودية  مونديال روسيا : السعودية ومصر .. مواجهة لمداواة الجروح  نيمار يزعزع المنتخب البرازيلي.. ويهين زميله  مبنى مركز صحي الاستقلال في كفرنجه متهالك  وزير الصناعة يفتتح المقر الرئيس لمجموعة الواثق للأجهزة الكهربائية  المالكي يُشيد بالمواقف العربية وخاصة الاردنية الرافضة لتصفية القضية الفلسطينية  الحمارنة: الاردن يمر بازمة اجتماعية واقتصادية  تمويل الأنشطة المناخية من بنوك التنمية يسجل رقمًا قياسيًا عند 35.2 مليار دولار  الرزاز يلغي استثناءات استخدام المركبات الحكومية  "الداخلية" و"التربية" تبحثان الاجراءات المتخذة لامتحان "التوجيهي"  كوشنير: سنعلن صفقة القرن قريبا ومستعد للقاء عباس  الرزاز: لن نتهاون بملفات الفساد  شحاده: المطور مسؤول عن تطوير المنطقة التنموية ويجب إعادة النظر في منظومة العمل  الطراونة يرفع دعاوى قضائية بحق اشخاص اساؤوا له ولعائلته  "الامانة" تزيل 13 مبنى آيل للسقوط في العاصمة  حقيقة السيارة التي قيل ان عاطف الطراونة اشتراها لابنته 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-06-11
الوقت : 12:59 pm

قمة كيم وترامب.. "صفقة كبرى" وأزمة تهددها

الديوان- ذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية، الاثنين، أن القمة التاريخية بين الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، والرئيس الأميركي، دونالد ترامب، التي تعقد الثلاثاء في فندق كابيلا بجزيرة سينتوسا في سنغافورة، تركز الاهتمام البالغ على إصدار اتفاق أو الإعلان عن صفقة كبرى بين الطرفين.

وأشارت الوكالة إلى أن مفتاح النجاح في الصفقة الكبرى هو إمكانية التوصل إلى نقطة تفكيك النووي بصورة كاملة، مقابل ضمان بقاء نظام كيم بصورة كاملة دون ما المساس به.

 

وظل الجانبان الكوري الشمالي والأميركي يجريان مفاوضات بشأن مواضيع القمة عبر محادثات العمل في بانموغوم وسنغافورة، غير أن الجانين لم ينهيا تفاوضهما بعد، وتبقى الآن قرار ترامب وكيم.

 

نقطة خلافية بين واشنطن وبيونغ يانغ

 

ويتمسك الجانب الأميركي بإدراج بند في الاتفاق ينص على أسلوب تفكيك النووي مع ضرورة التحقق منه بصورة كاملة (CVID).

 

وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في وقت سابق: "نتطلع إلى أن يصدر كيم قرارا حاسما بشأن التفكيك النووي بالطريقة التي طالبنا بها، مؤكدا على أن بلاده ظلت توضح أن التفكيك النووي بطريقة (CVID)هو النتيجة الوحيدة التي يمكن أن تقبلها شبه الجزيرة الكورية ".

 

ويريد الجانب الأميركي تحقيق التفكيك النووي بهذه الطريقة حتى عام 2020، الذي تنتهي فيه ولاية الرئيس ترامب، لاستخدام ذلك كنجاح دبلوماسي لترشيحه لولاية أخرى.

 

غير أن كوريا الشمالية أبدت موقفها الرافض واصفة الاقتراح الأميركي بأنه "طريقة تطبق على دولة مهزومة في الحرب"، حيث تتساءل بشأن إمكانية حصول الولايات المتحدة على مصادقة الكونغرس على التعهد بعدم الاعتداء على كوريا الشمالية ومعاهدة السلام حتى عام 2020، ولهذا السبب تركز الاهتمام على لقاء القمة بين ترامب وكيم.

 

وترى مصادر دبلوماسية أن إدراج التفكيك النووي بطريقة(CVID) في اتفاقية القمة يتطلب حوافز أكبر لضمان بقاء النظام الكوري الشمالي بصورة مؤكدة ، بينما يتطلب من كيم جونغ أون أيضا اتخاذ القرار الحاسم.

 

وأضافت المصادر أنه في حال عدم التوصل إلى الاتفاق، سيبحثان عن حل بديل، مثل التفكيك النووي بصورة كاملة كما وعدت به كوريا الشمالية في إعلان بانمونغوم في 27 أبريل، أو التفكيك النووي بصورة كاملة وقابلة للتأكد منها، كما ورد في بيان 19 سبتمبر المشترك الوارد في المحادثات السداسية الخاصة بالملف النووي الكوري الشمالي.

 

ترحيل الرؤوس النووية

 

كما أن مدى التوصل إلى اتفاق بين الجانبين حول ترحيل الرؤوس النووية والمواد النووية والصواريخ البالستية العابرة للقارات أيضا ستشكل مفتاحا لتحديد نجاح القمة.

 

وتطالب إدارة ترامب كوريا الشمالية بترحيل جزء من الأسلحة النووية في وقت مبكر كخطوة لإظهار اعتزامها للنزع النووي.

 

ويبقى السؤال بشأن طبيعة التعويضات الأميركية، التي يمكن أن تقدمها لكوريا الشمالية مقابل ترحيل الأسلحة النووية أو إزالتها في وقت مبكر .

 

 

ففي حال رفض كيم ترحيل الأسلحة النووية في وقت مبكر، يمكن أن تتضمن اتفاقية القمة بدء المفاوضات للنزع النووي وتفاصيل عن توفير الضمان لبقاء نظام كوريا الشمالية. وكالات

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق