الشريط الإخباري
الحجاج يبدأون رمي الجمرات في أول أيام العيد  100 ألف فلسطيني يؤدون صلاة العيد في المسجد الأقصى  ولي العهد يتفقد بزيارة مفاجئة أحوال أسرة عفيفة في وادي عربة  الملك يلتقي أسر الشهداء  قطان يتوج بالميدالية البرونزية في منافسات التايكواندو بدورة الألعاب الآسيوية  جامعة الدول العربية تدين إنتهاكات قوات الإحتلال بحق دور العبادة  الحواتمة يشارك في تشييع الشهيد الزعبي  الملك: شجاعة الأردنيين ووعيهم ركيزة أساسية في مواجهة التطرف  وفاة ثالثة بين الحجاج الاردنيين بمكة المكرمة  الحجاج الاردنيين في عرفة بخير.. ونجاح تجربة الـ "واتس اب"  إطلاق نار على السفارة الأمريكية في أنقرة  حالة الطقس المتوقعة خلال فترة عيد الاضحى  الملك يستقبل رئيس أركان الجيش الألماني  الطاقة: انخفاض النفط في الأسبوع الثالث من شهر آب بنسبة 1.8%  خلل كهربائي يعطل بث قنوات "ام بي سي" والعربية والحدث  بعثة الحج الاردنية تعلن وفاة حاجة عصر اليوم في مكة المكرمة  انباء عن تأجيل تفويج الحجاج الأردنيين لصعيد عرفة بسبب الأحوال الجوية (فيديو)  زلزال جديد يضرب لومبوك الاندونيسية  إيران تكشف النقاب عن طائرة مقاتلة جديدة  لا زيادة ضريبية على القطاعات التي تعكس الزيادة على الأفراد كالبنوك 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-06-12
الوقت : 03:08 pm

ترمب وكيم يوقعان مذكرة تفاهم بعد قمة تاريخية .. "تفاصيل المذكرة"

الديوان-  وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في ختام لقائهما صباح اليوم في سنغافورة مذكرة تفاهم مشتركة تؤكد نتائج المفاوضات  بينهما والالتزام بمواصلتها .

والتقى  ترمب وكيم  في فندق كابيلا في جزيرة سينتوسا في سنغافورة اليوم الثلاثاء .

وعقد الزعيم كيم والرئيس ترامب محادثات ثنائية وأخرى موسعة وغداء عمل في فندق كابيلا في جزيرة سانتوسا في سنغافورة اليوم، وقالا للصحفيين إنهما يتوجهان لحضور مراسم التوقيع على نتيجة محادثات القمة.

وبهذا حسب وكالة انباء يونهاب الكورية الجنوبية أعطى ضوءا أخضرا لإمكانية إتمام صفقة كبرى ما يسمى بـ " صفقة القرن " تحتوي على التفكيك النووي وتوفير ضمان بقاء النظام في كوريا الشمالية وأعلن ترمب أن نزع الأسلحة النووية الكورية الشمالية سيبدأ "سريعا جدا".

وأشار  إلى أنه بنى "علاقة خاصة جدا" مع كيم، داعيا إياه لزيارة البيت الأبيض، وقال:

 "العلاقات مع كوريا الشمالية ستكون مختلفة تماما عنها في الماضي".

من جهة أخرى، قال كيم إن "عهدا جديدا" يبدأ بعد "الاجتماع التاريخي"، وأضاف أن "العالم سيشهد تغييرا كبيرا".

وقبيل التوقيع قال ترامب إن الاجتماع مع كيم "أفضل مما كان يتوقعه أي شخص".

وأكد الرئيس الأميركي أنه كون "علاقة جيدة" مع زعيم كوريا الشمالية في بداية قمة تاريخية جمعتهما في سنغافورة، الثلاثاء، مع بحث الزعيمين سبل لإنهاء المواجهة النووية على شبه الجزيرة الكورية.

وقال وإذا نجحا في تحقيق انفراجة دبلوماسية، فقد يغير هذا بشكل دائم الأفق الأمني في منطقة شمال شرق آسيا على غرار زيارة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون للصين في عام 1972 والتي أدت إلى تحول في بكين.

واعلن الرئيس الاميركي أن نزع الأسلحة النووية في كوريا الشمالية سيبدأ "سريعا جدا" ودعا ترامب  زعيم كوريا الشمالية لزيارة البيت الأبيض   وعلى الجانب الآخر، قال كيم:

 "سوف نواجه تحديات" لكنه تعهد بالعمل مع ترامب.

ويعتبر جلوس زعيمي كوريا الشمالية والولايات المتحدة على الطاولة نفسها، الأول من نوعه منذ تقسيم الكوريتين  عام 1948.

ومن المتوقع أن يمثل ذلك نقطة تحول جديدة للعلاقات الثنائية بين البلدين التي كانت تشوبها الشكوك والمواجهة.

 

*** تفاصيل الوثيقة الشاملة بين ترامب وكيم ***

 

 

حسب "فرانس برس" تنص الوثيقة الموقعة بين الزعيمين، في سنغافورة، على "ضمانات أمنية" أميركية لبيونغيانغ.

وتهدف إلى إقامة علاقات جديدة بين البلدين.

وجاء في الوثيقة تعهد كيم "بنزع كامل للأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية"، وفي هذا الإطار قال ترامب إنه يتوقع بدء عملية نزع السلاح النووي "بسرعة جدا".

وبحسب الوثيقة، ستتبع القمة التاريخية "مفاوضات لاحقة يقودها وزير الخارجية الأميركي (مايك بومبيو) ومسؤول كوري شمالي".

وذكرت الوثيقة كذلك أن "ترامب وكيم يتعهدان بالتعاون لإقامة علاقات جديدة بين أميركا وكوريا الشمالية، والتعاون لإحلال السلام والرخاء في شبه الجزيرة الكورية".

وتنص الوثيقة على أن أميركا وكوريا الشمالية تلتزمان بالعمل على نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية.

كما تنص الوثيقة الموقعة بين تراكب وكيم على ضمانات أمنية أميركية لكوريا الشمالية، وتهدف إلى إقامة علاقات جديدة بين البلدين.

وقبل توقيع الوثيقة التي وصفها ترامب بأنها "خطاب شامل"، قال كيم إنه عقد اجتماعا تاريخيا مع ترامب، وقررا طي صفحة الماضي، مضيفا "العالم سيشهد تغييرا كبيرا".

وقد تغير هذه الوثيقة بشكل دائم الأفق الأمني في منطقة شمال شرق آسيا على غرار زيارة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون للصين في عام 1972 والتي أدت إلى تحول في بكين.

 

--(بترا) 

   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق