الشريط الإخباري
الحكم على رجل أحرق مسجدا في تكساس بالسجن 24 عاما  تعرّف على النجم المهمش... "أفضل صانع أهداف" في ريال مدريد  عطاءات صادرة عن شركة البوتاس  تخريج طلبة دورة زين لصيانة الأجهزة لفئة الصم  عطية يطالب الحكومة بإعادة النظر بنظام الأبنية  تماس كهربائي يتسبب بحريق مدرسة في الشوبك  أجواء خريفية معتدلة الحرارة في أغلب مناطق المملكة  ‘‘البنك الدولي‘‘ يتوقع انتعاشا طفيفا للاقتصاد الأردني  "الأمانة" تعتزم فتح ملف المشاريع غير المكتملة  فندق بابل ورويك في بغداد يقدم خصماً بقيمة 15% لجميع ضيوفه على علاجات المنتجع الصحي  وفد صحفي يزور SAE قسم وسائل الإعلام الإبداعية في LTUC  المحقق الصرخي: الإمام السجاد يقدم النصح والإرشاد للزهري  المحقق الصرخي: الشعائر الحسينية هي منهج لإعلان البراءة ممن خذل نصرة الحق ....  الإعلان عن موعد انطلاق تجمّع الأزياء الأكبر في الأردن Dead Sea Fashion Week  جلالة الملك ركز على .......  فيرست سنترال هوتيل سويتس في دبي يطرح باقات عروض استثنائية للاجتماعات  شباب المسلم الواعد ينهض بأعباء رسالة التقوى والوسطية والأخلاق  هواوي تقفز للمرتبة 68 فى قائمة إنتربراند لأفضل علامة تجارية عالمية فى 2018  عطاءات صادرة عن شركة البوتاس  توقيف 3 موظفين في الصحة على ذمة التحقيق بقضية "فلاتر الكلى 
طباعة مع التعليقات
طباعة بدون تعليقات
التاريخ : 2018-08-29
الوقت : 04:03 pm

نصائح تربوية مع بداية العام الدراسي الجديد

الديوان- استكمالا لطريق حددنا بدايته، ونحن على معرفة تامة بما نريد أن نصل إليه، وخطوة بخطوة لتحقيق الأهداف التي وضعناها، ها هي أيام تفصلنا عن بدء الفصل الدراسي الجديد.
بداية الفصل الدراسي الجديد هي بمثابة صفحة بيضاء جديدة سنخط ونرسم فيها كل ما هو جميل ومفيد وممتع، هذه البداية وهذه الصفحة ستكون مشتركة ما بين الأسرة والمدرسة (ممثلة بالمعلمين والإدارة)، والطلاب أنفسهم، فلكل منهم دور عظيم، وفي الوقت ذاته يكملون بعضهم بعضا.
وتعد الأسرة اللبنة الأساسية في بناء شخصية الأبناء، وفي غرس الصورة الإيجابية في أذهانهم، سواء عن أنفسهم، أو عن المرحلة الدراسية المقبلة والفصل الدراسي الجديد.
لذلك يتوجب على أولياء الأمور أن يكونوا على تواصل مع المدرسين، من أجل متابعة أبنائهم فيما يخص تحصيلهم الدراسي، والسعي معا نحو تطوير شخصية الأبناء.
ولا يفوتنا أهمية توفير الأسرة للبيئة الدراسية المناسبة داخل البيت، ومساعدة الأبناء على النوم مبكرا، وتجهيز كل ما يحتاجونه في اليوم التالي بما فيه الحقيبة المدرسية، كي لا يتأخروا عن المدرسة في اليوم التالي.
أما فيما يخص دور المعلمين، فقد كان المعلم وما يزال وسيبقى، هو منارة العلم لطلابه وقدوتهم التي يحتذون بها على مر السنين، فهناك أثر واضح للمعلم في تكوين شخصية الطالب وصقلها، كما له الدور في تحفيز الطلاب، ورفع درجة استعدادهم لتقبل وتعلم المادة الدراسية الجديدة، وإيجاد روح التفاؤل في أنفسهم. 
أما دور الطلاب أنفسهم، فيجب أن يعلم الطالب أن دعم الآخرين له مهم وله دور كبير في مسيرته التعليمية، إلا أن هذا الشيء لا يعد بديلا عن دوره الرئيسي، فيجب أن يبدأ عامه بقوة وحماس، مفعما بالطاقة الإيجابية تاركا الأخطاء التي ارتكبتها فيما مضى، آخذا منها "العبرة".
بالإضافة لذلك، عليه التنبه لعملية الخطة الدراسية، بحيث تكون منذ البداية بشكل صحيح، لا يسمح بتراكم المواد الدراسية عليه وتأجيلها الى يوم الاختبارات النهائية.
كما ويعد الخوف من بعض المواد في الفصل الدراسي الجديد أمرا طبيعيا، ولكن لا يجوز أن نستسلم للأفكار السلبية، وعلينا أن نتفاءل وأن نثق بأنفسنا وبقدراتنا.
وهناك بعض الخطوات التي ينصح بها الطلاب في بداية الفصل الدراسي:
- الرغبة: فهي أساس كل عمل ناجح، فإن لم يكن لديك الرغبة الكافية في الدراسة والجد، فلن تستطيع أن تحقق ما تريد.
- حدد أهدافك: يفضل أن تحدد أهدافك من بداية الفصل الدراسي، وأن تضع لنفسك الخطة الواضحة، التي من خلالها ستتحقق أهدافك، وتراها على أرض الواقع.
- اعرف نقاط قوتك وضعفك: وذلك من أجل استثمار نقاط القوة والتركيز عليها، ومعالجة نقاط الضعف.
- الطموح كنز لا يفنى: لا يسعى للنجاح من لا يملك طموحا، ومن لا يمتلك الدافع والحافز لتحقيق ما يريد. 
- العطاء يساوي الأخذ: النجاح (عمل وجد وصبر) فاعمل واجتهد وابذل قصارى جهدك، (لأن لكل مجتهد نصيبا).
- الاستمرارية والثبات: فهما يحققان لك النجاح، لهذا عليك أن لا تيأس اذا واجهتك مشاكل أو مصاعب فيما يخص دراستك، وسجل ملاحظاتك باستمرار ليسهل عليك الدراسة لاحقا.
يجب أن يعلم الطالب، بأن الدراسة الصحيحة لا تكون بعدد الساعات التي يقضيها فقط!، وإنما فيما يستوعبه فعليا أثناء دراستك.
ابتعد عن الأساليب الدراسية التي كنت قد اتبعتها سابقا ولم يكن لها نتائج إيجابية، ويفضل بأن تلجأ للمعلم وتطلب المساعدة منه فيما يخص اختيار الأسلوب الصحيح للمذاكرة. 
- عدم المقارنة بطلاب آخرين يفضل أن لا تقارن نفسك مع أصدقائك أو غيرهم، فيما يخص أسلوبك في الدراسة، وأيضا في العلامات التي تحصل عليها، وذلك لأن لكل واحد منكم قدراته المختلفة تماما عن غيره
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق